أمريكا تدرس عدة خيارات عسكرية للرد على هجوم كيماوي محتمل لنظام الأسد

قالت وزارة الدفاع الأمريكية أمس (السبت)، إنها تدرس عدة خيارات عسكرية للرد على قوات نظام بشار الأسد، حال استخدامها أسلحة كيميائية في هجوم على محافظة إدلب السورية.

وأوضح رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد، أنه يجري حواراً روتينياً مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الخيارات العسكرية، إذا تجاهلت سوريا تحذيرات واشنطن من استخدام أسلحة كيماوية في هجوم متوقع على إدلب.
وأضاف دانفورد أن الرئيس ترامب يتوقع أن تكون لدى وزارة الدفاع خيارات عسكرية، موضحاً أنه جرى إطلاعه على المعلومات المحدثة حول تلك الخيارات.