“الشاب الواقف” وراء ترامب يخرج عن صمته.. ويكشف تفاصيل القضية – فيديو

خرج الشاب تايلور لينفيستي (17 عاما) ، الذي أثارت تعابير وجهه الضاحكة والساخرة، أثناء وقوفه خلف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اهتمام مواقع التواصل عن صمته كاشفا تفاصيل القضية.

سخرية

وأصبح طالب الثانوية العامة حديث مواقع التواصل في الولايات المتحدة، بعد أن رصدته الكاميرات وهو يضحك ويسخر، بينما كان ترامب، أمامه، يتحدث عن قضايا سياسية وأمنية في تجمع للحزب الجمهوري بمدينة بيلينغز بولاية مونتانا. لكن أنصار ترامب لم يوافقوا على استمرار الأمر، إذ سارعت إحدى منظمات الخطاب نحو الشاب وتحدثت معه باختصار، قبل أن تطلب منه مغادرة مكانه لتعوضه، في محاولة منها لإيقاف “سخرية الشاب”، وفقا لموقع “بيزنس إنسايدر”. وقال، لينفيستي لتلفزيون “KTVQ” المحلي، الجمعة:” إنه لم يكن يريد السخرية من الرئيس الأميركي، مؤكداً أن الضحكات والابتسامات كانت ردود فعل طبيعية على كلام ترامب.

ضحكات بسبب الاختلافات

وأضاف أنه عندما سمع حديث ترامب عن السياسات، اختلف مع معظمها، وكانت بالتالي تعبير الوجه واضحة في التعبير عن هذا الاختلاف. وأشار الطالب، المنتمي إلى حركة الاشتراكيين الديمقراطيين الأميركيين، أنه جرى اختياره مع اثنين من أصدقائه للوقف خلف ترامب خلال التجمع الحزبي.

لم يصفق لترامب

وعن تفاصيل طرد ه من التجمع، قال تايلور: “رأيت إحدى الموظفات تقترب مني. كنت أعرف أني على وشك أن أطرد”، مضيفا” قالت لي الموظفة سأخذ مكانك (خلف الرئيس)”. وأضاف:” كنت أعلم أني سأطرد بسبب (آخر) هو عدم تصفيقي للرئيس. لم أحاول مجادلة الموظفة، وبعد حوالى 10 دقائق طلبوا مني المغادرة وعدم العودة”، مشيرا إلى أن صديقيه تعرضا للطرد لاحقاً.