شاهد: “حارة المظلوم” بوسط جدة.. لماذا تحمل هذا الاسم؟

روى المهندس سامي نوار رئيس بلدية جدة التاريخية سابقاً وأحد أبناء المنطقة التاريخية بجدة سبب تسمية حارة المظلوم إحدى حارات مدينة جدة الأربعة التاريخية داخل سورها القديم، وهي المحلة الواقعة إلى اتجاه الشمال الشرقي، وبها دار آل قابل ومسجد الشافعي وسوق الجامع.

سبب التسمية

دارت تسمية حارة المظلوم إلى عدة تسميات، فالقصة التاريخية أنه في القرن الثالث عشر الهجري، حين وصلت أنباء أن أسطولاً برتغالياً متوجهاً إلى مدينة جدة، للسيطرة عليها تحركت الدولة العثمانية لتأمر أهالي جدة ببناء سور يحميها من عملية هذا الغزو. وأمر مبعوثو الدولة جميع رجال البلدة ببناء السور، كما إن مبعوثي الدولة كانوا يقرعون جميع الأبواب لإيقاظ رجالها، واقتيادهم كرهاً إلى مواقع البناء. وفي القصة أن أحد مواطني البلدة غلبه النوم أثناء العمل، وهذا ما جعل المبعوثين يقدمون على قتله، وأمر بقية الرجال العاملين باستكمال عمليات بناء السور فوق جثة القتيل.

وفي روايات أخرى فإن عبد الكريم، اعترض على تلك الطريقة الظالمة في معاملة أهالي المدينة، وقام الثائر البرزنجي بتجييش مشاعر الأهالي ضد الأوامر القاسية للدولة، وهذا ما جعله في نهاية الأمر مطلوباً لاعتراضه وثورته. وبعد بضعة أيام، تمكّن مبعوثو الدولة من القبض على الثائر الحجازي، الذي كانت تؤويه عائلة باناجة سراً، وتم سحله بعربة تجرها الجياد على طول الشارع الذي يقع عليه مسجد الشافعي، وصلبه بالقرب من باب المسجد أياماً عدة، وروايات أخرى تقول إنه بقي مصلوباً هناك حتى بدأ الدود يقتات على أجزاء جسمه. وانطلقت من هنا الأسطورة القائلة إن دماءه شكّلت على الأرض الحجرية ما يشبه كلمة مظلوم.

الرواية الثانية

وأضاف: أما الرواية الثانية ففي عام 1134 هـ وقعت فتنة بين أغوات المدينة ورجال حاميتها من العسكر، حين أراد رجل من توابع الأغوات، وكانوا من أصحاب الجاه والمكانة الاجتماعية في المدينة، الانخراط في سلك الجندية، فحِيل بينه وبين ذلك. غضب لأجله الأغوات، وأغلظ بعضهم القول لرجال الحامية فثارت الفتنة، وتمت ملاحقتهم وإهدار دمائهم ، حتى أن عدداً منهم تحصّن في مسجد الشافعي، وتم قتلهم في المسجد حتى عُطّلت الصلاة بحسب الرواية. فاتصل بعض ممن بقي منهم بالسلطان، وقاموا بإقناع القيادات بأن أحد أعيان المدينة كان مسبب الفتنة، فصدر الأمر بإعدامه. إلا أنه فر إلى جدة، ولكن قُبض عليه هناك ونُفذ فيه حكم الإعدام شنقاً، ثم ترك جسده مسجى في بعض الشوارع حتى توسط له بعض الناس ودفنوه في الحارة التي تُسمى اليوم حارة المظلوم نسبة إليه، لكن كان يوجد عالم فاضل اسمه المظلوم ودفن فيها قبل قصة البرزنجي.

وقال نوار: شاهدنا من إيراد كل هذه الروايات وبإسنادها لتأكيد رسوخ الحادثة في أذهان الغالبية العظمى إن لم يكن الكل ممن يؤرخون لمدينة جدة أو ممن هم من أهلها ويأخذونها على أنها حقيقة تاريخية ثابتة. وتابع: البحث في ثنايا المصادر التاريخية يوضح أن كل هذه المرويات السابقة عن سبب تسمية حارة المظلوم بهذا الاسم والمنسوبة إلى حادثة مقتل عبدالكريم البرزنجي ليست الوحيدة بل إن هناك روايات أخرى تعزو سبب تسمية الحارة إلى حادثة أخرى غير حادثة مقتل البرزنجي وإلى زمن مختلف كلياً فمؤرخ جدة عبدالقادر بن فرج المتوفى عام 1010هـ – 1601م، أي قبل 126 عاماً من حادثة مقتل البرزنجي يروي في كتابه “السلاح والعدة في تاريخ بندر جدة” أثناء حديثه عن أحد أولياء جدة قوله: (وفيها -أي جدة- من الأولياء المشهورين بالصلاح والعلوم الشيخ عفيف الدين عبد الله المظلوم وقبره داخل السور في جهة الشام وسمي المحل والبقعة التي هو فيها بالمظلوم من باب تسمية المحل باسم الحال له كرامات خارقة وشهيرة في البلاد فائقة، تأتي إليه النذور والصدقات من جميع الجهات) بحسب صحيفة سبق.