دولة خليجية الأكثر كسلا في العالم

أصدرت منظمة الصحة العالمية تقريرا كشفت فيه أن إحصاء شمل 168 دولة في العالم وضع دولة خليجية في مؤخرة الترتيب للدول الأكثر نشاطا، فيما احتلت دولة أوغندا المركز الأول بنشاط أفرادها.

ووفقا لموقع “بلومبيرغ” فقد حلت الولايات المتحدة في المرتبة 143، والمملكة المتحدة في المرتبة 123، بينما نالت سنغافورة المركز 126، وجاءت أستراليا في المرتبة 97.
وذكر التقرير أن أكثر من نصف السكان في الكويت، وساموا الأمريكية، والمملكة العربية السعودية والعراق، لا يحصلون على تمرينات كافية، وفقا لمنظمة الصحة العالمية. بينما في أوغندا، على النقيض من ذلك، فإن 5.5% فقط ليسوا نشطين.
وفي أماكن أخرى من العالم ، احتلت الهند المرتبة 117، والفلبين 141، والبرازيل 164.
وتعرف منظمة الصحة العالمية ممارسة التمارين الرياضية بشكل كاف بأنها “ما لا يقل عن 75 دقيقة من النشاط المركز أو 150 دقيقة من النشاط المكثف المعتدل في الأسبوع ، أو أي مزيج من الاثنين.
وأشار التقرير إلى أنه في معظم البلدان، تميل النساء إلى أن تكون أقل نشاطًا من الرجال. والناس في البلدان الفقيرة أكثر نشاطا بضعفين من نظرائهم في الدول ذات الدخل المرتفع.
وحل الكويتيون بالمركز الأخير عالميا من حيث مستوى النشاط وتصدروا قائمة “الأكثر كسلا” بين كافة شعوب العالم حيث وصلت نسبة من يتم تصنيفه على أنه “كسول” من الكويتيين إلى 67% وهي أعلى نسبة بين الدول التي شملها تقرير منظمة الصحة العالمية بحسب بلومبيرغ.
وعالميا بلغ متوسط الأشخاص الذين لا يقومون بنشاط كاف أسبوعيا بحسب تقرير منظمة الصحة العالمية قرابة 25% أي شخص من بين كل 4 أفراد.
وتوقع التقرير أن تزداد متوسطات الكسل بين الشعوب بـ 10% في المتوسط بحلول 2025 وأطلق التحذيرات من ضرورة أن تعمل الحكومات على زيادة المجهود الذي يقوم به الأفراد وتشجيعهم على ذلك لما يحمله من خطورة لبعض الشعوب إذا استمرت المعدلات عند نفس المستويات الحالية.