مسؤول أممي يعرب عن قلقه البالغ من الهجوم العسكري المحتمل في إدلب

أعرب مستشار الأمم المتحدة الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية أداما ديانغ، عن قلقه البالغ بشأن التقارير المتزايدة عن هجوم عسكري محتمل في إدلب خلال الأيام القادمة، والأثر المدمر الذي سيحدثه ذلك على المدنيين هناك.

وأضاف أداما ديانغ في بيان صحفي: إن نحو 2.9 مليون شخص يعيشون هناك، بما في ذلك مليون طفل، وسيكون الهجوم العسكري في إدلب كارثيًا على المدنيين الذين ذهبوا هناك طلبًا للحماية. وبحسب البيان: “نفذت الحكومة هجمات سابقة في المناطق التي تسيطر عليها جماعات المعارضة المسلحة في سوريا دون اعتبار يذكر لأرواح المدنيين، بل على العكس من ذلك، ارتكبت انتهاكات جسيمة للقانون الإنساني الدولي خلال هذه الهجمات، بما في ذلك حالات الاستخدام للأسلحة الكيميائية”.

وحث المستشار الخاص جميع أطراف النـزاع على ضمان حصول المدنيين على الحماية التي يستحقونها.