لماذا يخيف ترامب الألمان؟.. تعرف على الأسباب

أظهر استطلاع للرأي حول المخاوف الكبرى التي تتملك الشعب الألماني، أن سياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب هي أكبر مصدر قلق لدى الألمان. وبحسب “فرانس برس”، أجاب 69 في المئة من المشاركين في الاستطلاع السنوي الذي تجريه شركة تأمين ألمانية أن سياسات ترامب تتصدر عوامل الخوف لدى الشعب الألماني، بعد أن كان الإرهاب يحتل الصدارة العام الماضي.

وأوضحت بريجيت رومستدت المديرة في معهد استطلاعات أن “أكثر من ثلث الألمان لديهم مخاوف هائلة بأن سياسات دونالد ترامب تجعل العالم مكاناً أكثر خطورة”. من جهته، اعتبر الخبير في العلوم السياسية مانفريد شميدت أن “سياسة ترامب القائمة على شعار “أميركا أولاً” المتهور وموقفه العدائي من الاتفاقات الدولية وموقفه الذي لا يقل عدائية تجاه التجارة والأمن بما في ذلك ضد حلفائه يخيف غالبية الألمان”. بدوره، ذكر الباحث في جامعة روبريشت-كارلس في هايدلبيرغ الذي يقدم المشورة لمركز انفوسنتر، أن ما “يدعم هذا التوجه هجمات ترامب ضد ألمانيا”. شارك في استطلاع هذا العام الذي جرى بين 8 يونيو (حزيران) و18 يوليو (تموز) الماضيين 2,335 شخصاً ابتداءً من عمر 14 عاماً أجابوا على 21 سؤالاً.