“مستويات عالية من بكتريا إيكولاي” في فندق مصري توفي فيه سائحان بريطانيان

أظهرت اختبارات صحية “مستقلة” أجرتها شركة توماس كوك للسياحة عن وجود مستويات عالية من بكتريا إيكولاي في الفندق المصري الذي توفي فيه سائحان بريطانيان، الشهر الماضي. وكان السائحان البريطانيان، جون وسوزان كوبر، توفيا، في الفندق يوم 21 أغسطس الماضي، ولم تُعرف نتائج تشريح الجثتين حتى الآن.

اختبارات مستقلة

ووجهت شركة “توماس كوك” للسياحة، بإجراء اختبارات مستقلة تتعلق بسلامة الغذاء والنظافة في أحد فنادق مجموعة “شتايغنبيرغ” في منتجع الغردقة المصري.

نتائج الاختبارات

وأضافت الشركة: نتائج الاختبارات رصدت “مستويات عالية لبكتريا إيكولاي وبكتريا المكورات العنقودية”، متابعة:”يتضح من هذه النتائج أن خطأ حدث، وأن المعايير المتبعة أقل مما نتوقعه بالنسبة لشركائنا من الفنادق”.

بكتريا إيكولاي

واستكملت : “من المحتمل أن يكون وجود بكتريا إيكولاي وبكتريا المكورات العنقودية يفسر زيادة مستويات الإصابة بأمراض وفقا لشكاوى نزلاء في الفندق خلال هذا التوقيت، وهو ما يدعم قرار توماس كوك بنقل 300 من زبائننا”.

ظروف وفاة الزوجين ما زالت غامضة

يذكر أن السائح بريطاني كان يبلغ من العمر 69 وتوفي أولا، بينما قضت زوجته، التي تبلغ 64 عاما، نحبها بعد خمس ساعات من وفاته هو، بعد نقلها للمستشفى ومحاولة إنعاش قلبها لثلاثين دقيقة. وقررت شركة توماس كوك في ذلك الوقت إجلاء جميع زبائنها من الفندق بعد وفاة الزوجين، وعرضت إعادتهم إلى لندن أيضا، مؤكدة أن ظروف وفاة الزوجين ما زالت غامضة، لكنها تلقت تقارير أخرى عن وجود أعراض مرضية مطردة لدى الضيفين.