لأول مرة.. الأمهات يوصلن أطفالهن إلى المدارس بأنفسهن.. إعلامية تروي تجربتها وهكذا وصفت تلك اللحظة !- فيديو

يأتي العام الدراسي، هذا العام، مختلفا عن الأعوام السابقة، خاصة بالنسبة للمرأة، والتي أزاح قرار السماح لها بالقيادة عنها، عبء عدم الطمأنينة للسائقين وعبء تكاليفهم المادية، وشهدن لحظات جميلة من التواصل مع الأبناء في الطريق إلى المدارس والعودة منها.

رحلتها لإيصال أطفالها إلى المدرسة

ووثقت الإعلامية حليمة بحير، رحلتها لإيصال أطفالها إلى المدرسة، قائلة “إن قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة، أظهر أثرا إيجابيا للعديد من الأمهات والعاملات في قطاع التعليم في السعودية”، وفقا لـ”العربية نت”.

حالة من القلق

وأشارت إلى أنها كانت تعاني من إشكاليات إيصال أطفالها إلى المدرسة، وتعيش حالة من القلق الكبير، بسبب متابعة السائق اليومية، مضيفة: “أما في الوقت الحالي فإني أشعر بالسعادة لتمكني من متابعة كافة أمور أطفالي وإيصالهم للمدرسة”.

التقليل من تكاليف النقل

وأوضحت “بحير”، أن هناك العديد من المعلمات والموظفات السعوديات استفدن من هذا القرار في التقليل من تكاليف النقل والسائق”، متابعة “لأول مرة في حياتي تتحقق أمنيتي التي طالما انتظرتها طويلاً، بأن أقود سيارتي إلى مدرسة ابنتي وابني بنفسي، ونشعر معاً بالأمان”.

الالتزامات الاجتماعية

وقالت إن تجربتها في القيادة كانت ناجحة، مضيفة: “كوني أماً ومتزوجة لدي العديد من الالتزامات الاجتماعية، والتي أحتاج أن أقضيها بنفسي”. واختتمت: “أشكر قيادتنا الحكيمة على منح المرأة السعودية هذه الثقة، وليس بغريب فالمرأة السعودية في كل يوم تثبت جدارتها ونجاحها في كافة الميادين”.