اعلان

“الأرصاد” تعلّق على فيديو “سنة الغبار التاريخية”: تضمن معلومات تفتقر للمصداقية

Advertisement

Advertisement

علّقت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، اليوم الأربعاء، على مقطع فيديو متداول قالت إنه تضمّن معلومات غير دقيقة عن ظواهر جوية تأثرت بها مدينة الرياض، وذلك خلال بيان لها حذّرت فيه من نشر أي معلومات دون مرجعية علمية متخصصة. وكانت وسائل الإعلام قد تداولت مقطع فيديو لشاب وثّق من خلاله بعض الظواهر الجوية المؤثّرة عالميًا، ومن ضمنها إشارته إلى أن الرياض شهدت ما سماه بأقوى عاصفة رملية على مدار 35 عامًا، حيث استمرت 21 ساعة في التاسع من مايو الماضي بحسب ما ذكره.

ومن خلال المقطع الذي حمل عنوان “سنة الغبار التاريخية في الرياض”، استعرض الشاب آثار الغبار، داعيًا إلى مواجهة الظاهرة والاستفادة من التجربة الأمريكية في التعامل مع الغبار، مشيرًا إلى عوامل ضـرب موجات الغبار لمناطق ومدن المملكة، ومنها: “قلة الأمطار والنباتات” و”الاحتطاب” و”التصحر” والرعي” و”القطع الجائر للأشجار الكبيرة”، وحظي الفيديو بتداول كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.

ودعت الهيئة في بيانها الصادر اليوم (الأربعاء) وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي إلى عدم تداول هذه المعلومات ونشرها، كونها تنعكس سلبا على المواطنين وتشوش على المعلومات الرسمية الصادرة منها، كون المقطع يحتوي على معلومات تفتقر للمصداقية ولا تمت الواقع بأي صلة. كما نفت الهيئة، وفقًا لما وصفته بالتقرير التحليلي الذي أعده مختصون، كون العاصفة المذكورة هي الأقوى كما ذكر المقطع المتداول، حيث صنّفت ما جرى حينئذٍ بأنه رياح نشطة وليس عاصفة رملية، حيث لم تتجاوز السرعة 40 كلم/ساعة، فيما استمرّ انخفاض مستوى الرؤية إلى 900 متر لمدة ساعة.