في خطوة مثيرة للشكوك.. لماذا تنقل إيران ميناءها النفطي الرئيسي خارج الخليج؟

أعلن الرئيس حسن روحاني اليوم (الثلاثاء) أن إيران ستنقل ميناءها الرئيسي لتصدير النفط من الخليج إلى بحر عمان؛ لتتفادى الناقلات النفطية المرور في مضيق هرمز الاستراتيجي، وذلك في خطوة تثير الشكوك، وتكشف في الوقت نفسه نوايا نظام الملالي حيال مضيق هرمز الذي سبق أن هدد بغلقه في وجه الملاحة الدولية. وبحسب “فرانس برس”، أوضح روحاني أن الصادرات يجري نقلها من ميناء جزيرة خرج الواقعة في الخليج إلى بندر جاسك الواقعة في بحر عمان، وسيتم إنجازها بنهاية ولايته في 2021.

وقال روحاني في خطاب متلفز لدى افتتاحه ثلاث منشآت بتروكيميائية جديدة في مركز صناعة الطاقة بجنوب إيران: “إن نقل الميناء في غاية الأهمية بالنسبة لي، إنها مسألة استراتيجية جدًّا. يتعين نقل جزء كبير من مبيعاتنا النفطية من خرج إلى جاسك”. وللوصول إلى جزيرة خرج يتعين على الناقلات حاليًا المرور في مضيق هرمز؛ ما يبطئ عملية التسليم. وهددت إيران مرارًا بإغلاق مضيق هرمز. والتهديد الأخير كان في يوليو (تموز) الماضي. ونقل الميناء إلى بحر عمان سيسمح نظريًّا لإيران بمواصلة تصدير النفط حتى في حال إغلاق المضيق. ويعبر بمضيق هرمز نحو 35 في المئة تقريبًا من النفط المصدر بحرًا في العالم، بحسب إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.