أسسته قطر .. ماهو “ملتقى النهضة” الذي يحاكم “العودة” بسببه !

يحاكم الداعية سليمان العودة، الذي كان مشرفا على “ملتقى النهضة” حاليا، في 37 تهمة مختلفة. و”ملتقى النهضة”، تم تأسيسه منذ 8 سنوات تقريبا، وتقف قطر خلف إنشائه وتمويله، ومن بين التهم الموجهة لـ”العودة”: الدعوة للتغيير في الحكومة السعودية، والدعوة للخلافة في الوطن العربي، وتبنيه ذلك بإشرافه على (ملتقى النهضة). وكان “الملتقى” يجمع الشباب كنواة لقلب الأنظمة العربية، وانعقد عدة مرات في عدة دول بحضور مفكرين ومثقفين وإلقائه محاضرات محرضة، وبدأت فكرة التسويق له، منذ عام 2010، على أنه ملتقى شبابي خليجي فكري، يقام بصفة دورية كل عام بحسب إرم نيوز.

وأقيمت الدورة الأولى للملتقى في 2010 في البحرين، في حين انعقدت الدورة الثانية، في العاصمة القطرية الدوحة عام 2011، وكان من المفترض أن تقام الدورة الثالثة في الكويت، لكن تم إلغاؤها قبل يوم واحد من موعدها الرسمي بحسب صحيفة المرصد. ومن بين الذين شاركوا في الدورة الأولى عدد من الأكاديميين والدعاة السعوديين والخليجيين، ومنهم سلمان العودة، ومحمد حامد الأحمري، ومصطفى الحسن، ونواف القديمي، وجاسم سلطان، وأحمد عاشور، وطارق المبارك، وهاني المنيعي. وعادة ما يرتبط اسم الملتقى، بعدد من أبرز وجوه ما يسمى “الربيع العربي” في مصر وسوريا واليمن، حيث تصفه تقارير وتحليلات سياسية، بأنه غطاء لأكاديمية التغيير التي أسستها قطر، والتي تسعى جاهدة إلى تغيير وإسقاط الأنظمة في دول الخليج، كما حدث في بعض الدول مثل مصر واليمن وتونس وليبيا.