وكلاء سيارات يتوقعون انتهاء حالة ركود المبيعات في هذا الموعد

أكد وكلاء سيارات وعاملون في القطاع، أن فترة العودة للمدارس وقيادة المرأة لم تغيِّر حالة الركود في مبيعات السيارات منذ العام 2015، متوقعين ألا يكون لتغيير آلية القروض الشخصية وفق مبادئ التمويل الجديدة أي تأثير على السوق.

وتوقع عضو اللجنة الوطنية للسيارات بمجلس الغرف السعودية حسين علي رضا -وفقًا لـ”الرياض”- أن يخرج سوق السيارات في المملكة خلال العام القادم 2019 من حالة الركود التي استمرت لأكثر من 3 سنوات، مستبعدًا أن تشهد أسعار السيارات مزيدًا من الهبوط.
وأشار رضا إلى أن الفترة التي تعقب رمضان عادة تكون فترة ركود، إذ تتأثر مبيعات السيارات بموعد نزول الموديلات الجديدة خلال أشهر سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر من كل عام، مبينًا أنه بالنسبة إلى السماح بقيادة المرأة كان المتوقع أن يترك زيادة في المبيعات لا تزيد على 15%.
بدوره، رأى رئيس اللجنة الوطنية لوكلاء السيارات بمجلس الغرف فيصل أبو شوشة أن تغيير البنوك لآلية القروض الشخصية إلى مبادئ “التمويل المسؤول” لن يؤثر في حركة بيع السيارت، متوقعًا أن يشهد السوق ارتفاعًا خلال الأشهر الأخيرة من العام، إذ ينتظر كثير من المستهلكين نزول الموديلات الجديدة.