عن فضيحتهما منذ 20 عامًا.. شاهد: سؤال خارج الحسبان عن بيل كلينتون موجه لـ مونيكا.. ورد فعل غير متوقع

كشف مونيكا لوينسكي، الثلاثاء، إنها غادرت غاضبة منصة في فعالية في القدس بسبب سؤال وجه لها عن الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، وهو ما اعتبرته هي “خارج الحدود”.

المتدربة السابقة بالبيت الأبيض التي تحولت إلى ناشطة ضد التنمر والبالغة من العمر 45 عاما جلست أمام المذيعة خلال فعالية في القدس أمس الاثنين ألقت فيها كلمة عن مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي.
لوينسكي قالت في تغريدة إنه تم الاتفاق معها على معايير الموضوعات التي ستناقشها تلفزيونيا، الاثنين، ليلا مع مقدمة برامج إسرائيلية شهيرة، في أعقاب كلمة ألقتها عن متاعب الإنترنت.
ووصفت لوينسكي أول سؤال وجهته لها يونيت ليفي عن علاقتها بكلينتون بأنه “تجاهل صارخ لاتفاقنا”.
وتعد ليفي أفضل مذيعة في الفترة الإخبارية المسائية بالتلفزيون الإسرائيلي، وقد وجهت سؤالا للوينسكي عما إذا كانت لاتزال تتوقع اعتذارا شخصيا من كلينتون عن فضيحتهما منذ 20 عاما. وردت لوينسكي قائلة “أعتذر بشدة. لن أتمكن من القيام بذلك”. ثم خلعت الميكروفون الخاص بها وغادرت.
وهرولت ليفي خلفها فيما صفق الجمهور المصدوم.
وفي تغريدة بعدها بساعات قالت لوينسكي إنه تم تضليلها.
وأضافت “في الواقع فإن السؤال الأول الذي وجهته مقدمة البرنامج كانت قد وجهته لي في اليوم السابق عندما التقينا، وقلت لها إن ذلك خارج الحدود. غادرت لأنه من الأهمية بمكان للنساء الآن أكثر من أي وقت مضى أن يدافعن عن أنفسهن وألا يسمحن للآخرين بالسيطرة على حديثهن. وللجمهور أقول: أعتذر بشدة أنه تعين علي إنهاء هذا الحديث بهذه الطريقة”.