“الحربي” يفنِّد أسباب ارتفاع درجات الحرارة ويعلن موعد انتهائها.. مكة الأكثر تأثرًا

عزا علي الحربي، خبير الطقس رئيس وحدة الدراسات العليا بكلية الأرصاد بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، ما تشهده أجواء هذه الفترة من ارتفاع في درجات الحرارة والرطوبة إلى وقوع منطقتنا تحت نطاق “هاي برشر” العلوي الدافئ الذي ينعكس أثره على السطح. مشيرًا إلى أن منطقة مكة المكرمة متأثرة بشكل واضح بهذا الأمر، وستستمر تلك الأجواء حتى نهاية الأسبوع الجاري. وتفصيلاً، قال “الحربي” وفقًا لـ”سبق”: تُعرف هذه الفترة المناخية بالمرحلة الانتقالية، وهي تتوافق مع طلوع النجم الخامس من نجوم (بنات نعش)، وهي فترة تستمر – بأمر الله – بين عشرة أيام وثلاثة عشر يومًا، ترتفع معها درجات الحرارة، وترتفع معها كذلك نسبة الرطوبة.

وأضاف: إحساس الشخص يكون بالحرارة أكثر من التسجيل الفعلي لدرجات الحرارة، من حيث النمط المناخي المعتاد في مثل هذه الفترة. وأما من حيث واقع رصد الخرائط العددية فإن منطقتنا تقع تحت نطاق (هاي برشر) العلوي، وهذا المرتفع الموجود في طبقات الجو العليا بطبيعته دافئ، وينعكس أثره على السطح؛ إذ ترتفع معه درجة الحرارة، ويقابل ذلك أيضًا تعمق منخفض حراري في السطح، يزيد – بأمر الله – من رفع درجة الحرارة ونِسَب الرطوبة، خاصة المناطق الساحلية في البحر الأحمر والخليج العربي، والمناطق القريبة من هذه السواحل. وأشار “الحربي” إلى أن منطقة مكة تبدو بشكل عام متأثرة بشكل واضح بهذا الأمر، ويظهر ذلك جليًّا في معدل قياس درجة الحرارة ونسب الرطوبة. متوقعًا أن تستمر هذه الأجواء حتى نهاية هذا الأسبوع، مع فرص جيدة لهطول أمطار رعدية، تشمل الجنوبية الغربية ومنطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة، وتشمل الأمطار العاصمة المقدسة، وربما تصل للمرتفعات الشرقية من محافظة جدة بحول الله.