تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الرقيب الحارثي قبل استشهاده.. وهذا ما قاله لوالده

كشف المواطن فلاح بن محمد الحارثي عن آخر ما قاله ابنه الشهيد رقيب أول “عبدالله بن فلاح الهماسي الحارثي” قبل استشهاده، يوم أمس السبت، أثناء اشتباكه مع ميليشيات الإرهاب الحوثية في الحد الجنوبي.

وحسب ” سبق” قال والد الشهيد “عبدالله بن فلاح الهماسي الحارثي”، تلقينا خبر استشهاد ابني في الحد الجنوبي بالصبر والثبات، مؤكدا أنهم جميعًا فداء للوطن ، وفخورون بما سطره ابنهم الشهيد.
وأوضح أن آخر مرة تحدث فيها مع ابنه كانت أمس الأول وذلك خلال اتصال هاتفي مشيرا إلى أن ابنه كانت روحه المعنوية مرتفعة ولديه إصرار وعزيمة لمواجهة ميليشيا الحوثي .
وتابع: أنهى ابني المكالمة قائلا ” أنه لن يتوانى ولو للحظة في تلبية نداء الواجب تجاه الدفاع عن الوطن والحفاظ عليه ودحر أي عناصر إرهابية والقضاء عليهم”.
وأشار إلى أنه من المقرر أن يصل جثمان الشهيد ، صباح اليوم الأحد إلى منطقة مكة المكرمة وسيُصلى عليه في مدينة مكة تمهيدا لتشيعه لمثواه الأخير بمقابر الأسرة .
وقال والد الشهيد أن ابنه الشهيد “عبدالله”؛ متزوج وله من الأبناء 3 (ابنتان وابن).