نصائح وتوجيهات قبل أول يوم في العام الدراسي الجديد

مع نهاية الإجازة وعودة الأبناء إلى مقاعد الدراسة، يحتاج الجميع كبارا وصغارا إلى تغيير نظامهم اليومي، للتماشي مع متطلبات اليوم الدراسي الشاق، وأمسيات المذاكرة والمراجعة، فهل أنتم – طلابا وأولياء الأمور- جاهزون للعودة إلى المدارس؟ ستجدون بعض النصائح التي قد تساعد على عودة ناجحة إلى المدرسة بإذن الله.

تحدثوا مع أطفالكم: من الضروري الحديث مع أبنائكم، كيف يشعرون عند العودة إلى المدرسة، ما الافكار التي تخطر على بالهم؟. توقعوا ألا تجدوا إجابة كاملة، لذا تحدثوا معهم، أسالوا عن مخاوفهم، عن أشياء تقلقهم، ماذا يتوقعون من السنة الجديدة. هذا الحوار سوف يحسن من مزاج الأطفال والآباء، وسيكون له تأثير ايجابي.

روتين النوم: لا تتوقعوا من أطفالكم أن يستيقظوا بنشاط وحماس إلى المدرسة بعد العطلة، كان يجب تجهيزهم لعدة أيام قبل العودة على توقيت المدرسة. إذا لم تكونوا قد فعلتم ذلك، عودوهم على الخلود للنوم مبكرا في أوقات محددة لكي يناموا على الاقل ثماني ساعات يوميا.

فحوصات طبية لازمة: يوصي الأطباء بإجراء الفحوصات الطبية لأبنائكم قبل العودة إلى المدرسة، مثل فحص البصر، العظام، الأسنان، فحص النمو والتطور البدني والعقلي، والتأكد من حصولهم على التطعيمات المناسبة للصغار. الصحة غير السليمة تؤثر سلبا على أداء الطفل في المدرسة كما أنها أحيانا تدل على مشاكل نفسية.

التغذية: في الإجازة يعتمد جزء كبير من غذاء الأطفال على الوجبات السريعة، لذا احرصوا على التغذية السليمة لهم مع العودة للمدرسة، لتزويدهم بالبروتينات، الكربوهيدرات، الدهنيات، الماء والفيتامينات والمعادن، مع تناول وجبة الفطور، وكذلك شطيرة يأخذها معه وبعض الخضار والفاكهة والماء.

تعرفوا على المعلم: إذا كنتم لا تعرفون المعلمين الذين سيدرسون لأبنائكم أو كانت المدرسة جديدة على الأبناء، فعليكم بسرعة الوصول إلى المعلمين والتعرف عليهم، كذلك يوصى بالتجول مع الطفل في أروقة المدرسة الجديدة، ليرى مكان صفّه والملعب وحتى المراحيض، لكي يتعرف على مكونات المدرسة التي سيقضي فيها جل وقته.

الذهاب والعودة من المدرسة: يوصى بتدريب الأبناء على مسار الحافلة الى المدرسة والعودة منها. عرّفوه بمعالم مهمة رئيسية في الطريق، والمحطات وكيفية التعرف على المحطة التي يجب أن ينزل فيها. إذا كان الطفل سيذهب إلى المدرسة سيرا على الأقدام فينصح بتعليمه المسار جيدا بنفس طريقة الحافلة، واحرصوا على أن يعرف أين يجب عليه الذهاب بعد المدرسة، وماذا يفعل إذا حصلت تغييرات في جدول المدرسة، أو في مواعيدكم وبرامجكم أنتم.

الدراسة ولوازم المدرسة: حببوا أطفالكم وحفزوهم على العودة الى المدرسة بأخذهم لشراء لوازم وأدوات المدرسة ليختارها بنفسه. هذه الاختيارات البسيطة تمنح طفلكم شعورًا خاصًا ومميزًا، ويذكرهم شراء اللوازم بجدية العودة الى المدرسة. أبدعوا في خلق جو دراسي مناسب لأطفالكم قبل العودة إلى المدرسة. قلبوا صفحات الكتب الدراسية برفقة أولادكم، واطلعوا معهم على المادة التي ستدرّس لهم.

الأجهزة الإلكترونية: بما أن الأجهزة بدأت بالتسرب إلى مقاعد الدراسة، فيجب عليكم الوعي بازدواجية التكنولوجيا، فلها فوائدها ومخاطرها. حاولوا تعليم أبنائكم كيفية استخدام الأجهزة الذكية لأغراض تعليمية. هناك الكثير من التطبيقات المفيدة والبرامج التي تساهم في تطوير قدراتهم وزيادة نموهم الجسمي والعقلي.