شاهد: عمدة لندن بالبكيني يطير فوق برلمان بريطانيا

أطلقت مجموعة من المتظاهرين البريطانيين بالوناً ضخماً على هيئة عمدة العاصمة البريطانية لندن، صادق خان، وهو يرتدي زي السباحة البكيني، وذلك كوسيلة للتعبير عن غضبهم من ارتفاع معدل الجريمة داخل بلدهم، وكنوع من الاحتجاج على سياساته.

وحلَّق البالون فوق مبنى البرلمان البريطاني في وستمنستر، وقد ضجت مواقع التواصل البريطانية بالتعليقات.
وهذه هي المرة الثانية التي تشهدها بريطانيا مؤخراً، حيث شهدت لندن تظاهرات خلال زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في يوليو الماضي، حيث رفع آلاف المتظاهرين بالوناً عملاقاً يصور ترمب كطفل رضيع يرتدي حفاظة، وذلك احتجاجاً على زيارته للبلاد.
وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن الحملة الجديدة نجحت بالفعل في جمع أكثر من 58 ألف جنيه إسترليني لإطلاق البالون العملاق (بطول 29 قدماً) الذي يصور خان في شكل ساخر، وذلك وسط دعوات بإقالته من منصبه.

وشهدت لندن أكثر من 80 جريمة قتل خلال هذا العام.

واختيار “البكيني” بالأخص، يعود إلى حظر عمدة لندن إعلاناً وُضع على وسائل المواصلات عام 2016 يُظهر سيدة ترتدي “البكيني” مع عبارة “هل جسمك مستعد للشاطئ؟”. وتم حظر الإعلان، بتعليمات من خان، بدعوى أنه يُظهر جسد المرأة بطريقة غير لائقة.

ونقلت الصحف البريطانية عن ياني بروير، الناشط المسؤول عن حملة تمويل البالون، قوله إن الهدف هو التعبير عن الغضب والاحتجاج على قرار عمدة لندن السماح بتحليق بالون “الطفل ترمب” الشهير، الذي أظهر ترمب كطفل برتقالي اللون يرتدي الحفاظة وهو يصرخ حاملاً هاتفه الجوال، والذي تم إطلاقه فى سماء العاصمة البريطانية خلال زيارة ترمب إلى لندن يوليو الماضي.

واتهم الناشط البريطانى عمدة لندن بتغليب مواقفه وعداواته الشخصية على حساب المصلحة البريطانية.

وبعد إطلاق بالون “الطفل ترمب”، وجَّه الرئيس الأميركي النقد لعمدة لندن، من خلال حديث أدلى به لصحيفة The Sun البريطانية، متهماً إياه بأنه لم يُظهر “الترحاب” اللازم للحكومة الأميركية.