جدل في الكويت بعد وفاة طالبين بكلية عسكرية إثر تدريبات شاقة

ثارت حالة من الجدل في الأوساط الكويتية عقب وفاة طالبين ضابطين وإصابة آخرين بالدفعة 46 بكلية علي الصباح العسكرية الأربعاء الماضي، بعدما تواترت المعلومات حول وفاتهما إثر تعريض الدفعة لتدريبات شاقة بالكلية.

وأعلنت وزارة الدفاع ورئاسة الأركان بالكويت فتح تحقيق في واقعة وفاة الطالبين هديب السوارج وفالح العازمي، وتعهدتا بإعلان نتائج التحقيق بشفافية.
ووجه وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح مجلس الدفاع العسكري باتخاذ إجراءات حاسمة وفورية وبكل شفافية وحيادية تجاه الواقعة، كما وجه بوقف المحالين إلى التحقيق من المسؤولين ذوي الصلة عن العمل حتى انتهاء إجراءات التحقيق، مشددًا على ضرورة حرص كل القيادات العسكرية على وحداتهم ومنتسبيها، لا سيما الكليات والمعاهد والمدارس العسكرية.
وطالب نواب بمجلس الأمة الكويتي بإجراء تحقيق حيادي في وفاة الطالبين الضابطين وإصابة بعض الأفراد، محمِّلين بعض الضباط استخدام العقاب القاسي على الرغم من حرارة الشمس.
ونقلت صحيفة “الرأي” الكويتية عن مصدر عسكري تأكيده أن سبب وفاة الطالبين الضابطين يعود إلى تعرضهم لإجهاد بدني، مبينةً أن الطلاب الضباط قضوا وقتًا طويلًا ليومين متتاليين في التدريب تحت أشعة الشمس في الميدان، ما جعلهم يشكون التعب والإرهاق الشديدين، ونقلوا إلى المستشفى.