حرب الاتهامات تشتعل بين الإخوان بسبب تغريدة مثيرة لـ حاكم المطيري.. ونشطاء: عناصر التنظيم كبوا العشا

لا تنتهى الأزمات في صفوف جماعة الإخوان المسلمين، الفضائح بالجملة، والتراشق بين العاملين يصل لحد تبادل الاتهامات بارتكاب أفعال أخلاقية مشينة.

حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تويتر، تغريدة لـ (حاكم المطيري) اثارت غضب بعض القيادات من بينها محمد المختار الشنقيطي و محمد الاحمري و وشخصيات أخرى بواسطة قيادات إخوانية وسلفية بقطر.
وقال حاكم المطيري في تغريدة عبر موقعه الرسمي في تويتر: “تلعب قطر دور لبنان سابقا في صناعة الفكر من خلال رعاية مركز د.الأحمري المعني بالسلفية ومركز د.الشنقيطي المعني بفكر الإخوان ومركز د.بشارة المعني بالفكرة القومية للخروج بفكر جديد يوائم بين الفكر الإسلامي والقومي ليتخلى المسلمون عن مشروع الخلافة لصالح دول مدنية وفق شروط النظام الدولي”.
ورد (محمد المختار الشنقيطي) علي تغريدة”المطيري” قائلاً: “أنا لا أملك مركزا ولا أدير مركزا في قطر ولا خارجها, وعملي هو التدريس بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة. وليس عندي مشكلة مع الخلافة, بمعناها الشرعي -لا التاريخي- بل أدعو إلى وحدة الامة، لكن بمنهج عملي مثل الذي دعا إليه الكواكبي والسنهوري ومالك بن نبي”.
وكذلك رد “محمد الأحمري” عبر حسابه بتويتر قائلاً: “والذي فطرك إنك كذبت علي فيما زعمت, فو الله ما جاءنا من أي جهة أو شخص مقترح لهذا ولا أي طلب أو إشارة أو تلميح بأي طريقة لعقد أي فعالية عن السلفية, إنما السبب ظاهرة الفساد باسم السلفية و”التزلف بالتسلف” والإرهاب السلطوي والتزوير والإرهاب المضاد باسم الدين. وإني ممتن لهامش الحرية المتاح ، أما ما يخص فسبق أن كتبت كتاب: الديمقراطية، ونشرت مقالات أدعو إليها منذ 1990, وتعرف بعض ذلك، وضد أوهام الخلافة. وكذا فالمنتدى أقام منذ أعوام فعالية واحدة قريبة من موضوع السلفية ومختلفة, ولاتكاد تمثل شيئا بين أعماله وندواتنه ومنشوراته”.
وغرد (محمد المسعري) الهارب في لندن:”هذا ما يظهر.. للأسف الشديد احتفينا بكتابة (الحرية أو الطوفان) واستعرضناه في اذاعتنا في حوالي 40 حلقة (كل واحدة ساعة ونصف) على مدى عشرة أشهر .. ولكنه لزم الصمت المريب، ولم يشر لذلك أو يثمنه ببنت شفه الآن عرفنا لماذا!!”.
وكتب المغرد “سعود الزهراني”: “يبدو أن الأمر أكبر من ذلك وليس مجرد تغريدة يشن على حاكم المطيري كل هذا الهجوم من أصدقاء الامس ولكن يبدو أنها القشة التي قصمت ظهر البعير”.
وقال “فارس آل حمدان” عبر حسابه بتويتر: “انقطعت المعونات القطرية عن الدجالين الكبار الي يصرفون على الصغار وصار الوضع للخدمات المحدودة”، فيما أضاف: “حمد بن مـحــمــد”: “كان المقصد التفاخر بالإنجاز اثاريهم تفاضحو وتلاعنو وعساهم على هالحال السلق”.
من جهته، سخر صاحب حساب MMT قائلا: “عناصر التنظيم كبوا العشا وتفاضحوا عناصر الحقني بعلبة فشار وكولا بليز”.