تركيا تواجه مأساة الليرة بإجراء جديد

خفضت تركيا مستوى ضريبة الحيازة على الودائع المصرفية بالعملة المحلية الليرة التي يتجاوز أجلها عام إلى صفر من 10 بالمئة، بينما رفعت مستوى الضريبة على الودائع بالعملة الأجنبية التي يصل أجلها إلى عام، وذلك في محاولة جديدة لمواجهة أزمة تراجع عملتها مؤخرا.

وقالت الجريدة الرسمية التركية، الجمعة، إن ضريبة الحيازة على الودائع التي يصل أجلها إلى عام جرى تخفيضها إلى ثلاثة بالمئة من 12 بالمئة، وإن الضريبة على الودائع التي يصل أجلها إلى ستة أشهر جرى تخفيضها إلى خمسة بالمئة من 15 بالمئة.
وجرى رفع الضريبة على الودائع بالعملة الأجنبية التي يصل أجلها إلى عام لتصبح 16 بالمئة بدلا من 15 بالمئة. وقالت الجريدة إن هذا التغيير سيكون ساريا لمدة ثلاثة أشهر.
وانخفضت الليرة بنسبة 4.11 بالمئة، الخميس، حيث تم التعامل عليها بسعر 6.73 مقابل الدولار، واقتربت اكثر من أكبر انخفاض لها بلغته في أوائل الشهر الجاري،وهو 7.24 ليرة مقابل الدولار. وفقدت العملة إجمالا ما يقارب 40 بالمئة من قيمتها منذ بدء العام.