“الصاعدي” يكشف الغموض عن قصيدة الرثاء “نم يا أبي” التي ألقاها “زياد بن نحيت “بعد وفاة والده!

كشف الدكتور سعود الصاعدي رئيس قسم البلاغة بجامعة أم القرى عن ملابسات قصيدة الرثاء ” نم يا أبي في جنة الرحمن ” التي نعى بها الشاعر زياد بن نحيت والده دون الإشارة إلى صاحب القصيدة.

مجموعة شعرية

وقال ” الصاعدي” القصيدة موجودة في مجموعتي الشعرية “حلم له طعم البلاد” بعنوان “فاجعة الفجر”، و قد طلبها مني الأستاذ عبد الله بن حجاب عبر الخاص في تويتر لينشدها زياد كونها تتوافق مع الحال بعد وفاة والده الشيخ حجاب بن نحيت رحمه الله و غفر له و أحسن عزاء ذويه.

نسبة القصيدة

ووفقًا لصحيفة المرصد تابع: فيما يخصّني لستُ معنيًّا بتوضيح نسبة القصيدة و السعي وراء ذلك ، فهي موثقة و أظن الأخ الشاعر زياد بن نحيت طلبها لغرض الموقف فقط ، و لابد أنه سيوضح الأمر لاحقا . هذا أمر مفروغ منه فيما أعتقد ..

تقدير القصيدة

وأضاف: أما موقفي كشاعر فالذي أسعدني بصدق هو أن قصيدتي عبّرت عن موقف إنساني في لحظة حزن على فقيد نكنّ له كل التقدير و الإجلال ، وأشعر أنها قامت بجزء من الواجب تجاه هذه الشخصية الكريمة ، ومن هذا الباب أتقدّم بالشكر للشاعر زياد بن نحيت الذي أتاح الفرصة لذلك و عبّر بها عما يجيش في صدره تجاه والده الكريم . هذا في ظني منتهى التقدير للقصيدة و هو جوهر الشعر و دوره في مثل هذه المواقف الإنسانية .