فيديو : عالم في “البيولوجيا” يجيب عن السؤال الذي يثير سجالاً بين أنصار نظرية الخلق ونظرية التطور؟ .. وحقيقة ذرية النبي إبراهيم !

كشف تقرير تليفزيوني، نُشر على موقع “روسيا اليوم”، عن وجود علاقة بين العرب واليهود في الجينات الوراثية، والتي ترجعهم الاثنين إلى أصل واحد لإبراهيم عليه السلام. وتحت عنوان ما هو علم “جينولوجيا الحمض النووي” وماذا يبحث؟، كيف يجيب هذا العلم عن السؤال الذي يثير سجالات حادة بين أنصار نظرية الخلق ونظرية التطور؟، تحدث البروفسور في علم البيولوجيا والجينات أناتولي كليوسوف. قال “أناتولي” أن اليهود هم حملة الجينات “ج 1” أو ماتعرف باسم مجموعة الكوهنيين الفردانيين، لافتا إلى أن أصلهم يعود النبي إبراهيم، وهم أحفاد هارون وإسحاق، وهو عامل مشترك مع العرب، الذين يعتبرون أيضا أحفاد إبراهيم.

وأشار إلى أنه بحسب دراسات العلماء اليهود، فإن المجموعة “ج 1″، هي المجموعة الخاصة بالكوهانيين، مضيفا: “لاشك أن المجموعة تقود إلى إبراهيم، لأنه جد اليهود المشترك، كما أنه جد للعرب أيضا من زوجته المصرية، وبالتالي لا يمكن اعتبار المجموعة الفردانية “ج 1” هي مجموعة الفردانيين فقط. وأضاف: “العلامات الـ 6 موجودة عند العرب أيضًا، وبالتالي فإن اليهود والعرب هم أحفاد إبراهيم، ولك أنت تعتبر ذلك عنصرية”، متابعًا: “عندما أجريت الدرسات وجدت أن المجموعة الفردانية عند العرب واليهود مشتركة وهي ذاتها”. كما أجاب العالم أناتولي كليوسوف عن السؤال الذي يثير سجالات حادة بين أنصار نظرية الخلق ونظرية التطور.