بالفيديو: “بن حميد” يحذر من تصميم وبيع العباءات النسائية “المثيرة للفتنة”

دعا المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء إمام وخطيب المسجد الحرام، الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد، تجار ومصمّمي العباءات النسائية ومسوقيها، إلى تقوى الله وإنتاج وبيع عباءات تحفظ نساء المسلمين وحشمتهن وحياءهن وتؤكد على العفاف والحصانة وتبعد عن إثارة الغزائز والفتن. وقال “بن حميد” خلال رده على سؤال في برنامج نور على الدرب بإذاعة القرآن الكريم أمس، بشأن حكم بيع العباءات المزخرفة وتوزيعها على المحلات: هذا الأمر من باب التعاون على البر والتقوى.

وأضاف: لا ينبغي أن تكون عباءة المرأة مشتملة على زينة مقصودة من تطريز وزخارف وكل ما يجلب الفتنة، وإنما يجب أن تخلو من كل ما يلفت أنظار الرجال. وأردف: من شروط الحجاب الشرعي ألا يكون جالبا ومثيرا للفتنة، فإذا كان التطريز فاتنا وملفتا للنظر أو ضيقا أو به رسومات مغرية أو تدل على إشارات سيئة فهذا لا يجوز. وتابع: مقصود الجلباب والحجاب العفاف والستر والحشمة، أما إذا كان يجذب من في قلبه مرض فهذا لا يجوز، والمقصود من العباءات الستر وليس الزينة فالمرأة تلبسها لتتقي الفتنة، لا لتفتن وهذا هو الأصل في الجلباب ، والعباءة نوع منه.