شيخ تجار وصُنَّاعي الكويت يتحدث للمرة الأولى عن زوجته.. وهكذا وصف السعودية ‎

وصف رئيس غرفة التجارة والصناعة في الكويت، علي محمد ثنيان الغانم المملكة السعودية بـ”السد المنيع والحصين للخليج بوجه الأخطار التي تحيط بنا من كل جانب”، مُذكراً بـ”الموقف البطولي للمملكة إبان الغزو العراقي الغاشم”.

وقال الغانم خلال حوار مع مجلة “الرجل” ، أن علاقة الكويت بالمملكة “متأصله منذ عهد المؤسسين الملك عبدالعزيز ومبارك الصباح، رحمهما الله تعالى، وما زالت متينة لا تشوبها شائبة، ولا يمكن أن يعكر صفو هذه العلاقة كائن من كان”.
وأضاف الغانم، بأن السعودية “بلد حضاري تملك أرضاً خصبة للتجار والمستثمرين”. لافتاً إلى أنها تحت مجهر الاستثمارات والمستثمرين من كل بقاع العالم، مؤكداً : ” السعودية ارض خصبة للاستثمار، ورؤيتها المستقبلية ستكون ثاقبة”.
وأشاد الغانم بحكمة وأناة ونشاط، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في قيادة بلاده، وفي حديث الذكريات لم يخف إعجابه بالشيخ جابر، ويعدّه من أبرز الشخصيات المميّزة في تاريخ الكويت، ويرى أن عقليته أدت دوراً أساسياً في تطوّر بلاده.
ووصف الغانم نفسه بالمحظوظ بزوجته السيدة فايزة الخرافي، موضحاً : “لقدحرصت على التربية الفاضلة والتعليم الصحيح لأبنائي، وأسّستهم علمياً بشكل واضح، لذلك أصبح أولادي ناجحين في حياتهم، وها هو على سبيل المثال مرزوق الغانم، أصغر رئيس برلمان في العالم، وإخوته كذلك هم سندي في إدارة الأعمال”.
جدير بالذكر أن الغانم من مواليد مدينة الكويت عام 1937 م ، حاصل على شهادة هندسة ميكانيكية من ألمانيا، كان عضواً في مجلس الأمة مطلع السبعينات من القرن الماضي، وهو يشغل اليوم رئاسة غرفة التجارة والصناعة، متزوج من السيدة فايزة الخرافي (أول كويتية تحصل على دكتوراه في الكيمياء) ولديه ثلاثة أولاد، وابنتان، ابنه البكر المهندس مرزوق الغانم، يشغل اليوم رئاسة مجلس الأمة الكويتي للدورة الثانية على التوالي، وهو أصغر رئيس برلمان في العالم.