رغم الدعوى المرفوعة ضده.. طبيب عربي يغادر المملكة نهائياً ويربك قضية مواطن ضحية خطأ طبي

غادر طبيب عربي يعمل بمستشفى خاص بجازان المملكة نهائياً، على الرغم وجود قضية ضده منظورة لدى المحكمة، متهم فيها بارتكاب خطأ طبي في عملية “بواسير” أجراها لأحد المواطنين.

وتسببت مغادرة الطبيب في إرباك القضية التي رفعها المواطن ويدعى حسن هادي ديباجي، ووفقاً لصحيفة “سبق” فإن المواطن ذكر أن الهيئة الطبية أفادته بأنها خاطبت الجهات المختصة في الأمر.
من جهته، قال المحامي الدكتور علي جمعان الغامدي إنه كان على المواطن المتضرر تقديم طلب عاجل لرئيس محكمة الهيئة الطبية الشرعية بمنع المدعى عليه من السفر احترازيًّا.
وأوضح أنه بعد مغادرة الطبيب فإن الإجراء المتبع أن يسير النظر في القضية وتصدر الهيئة قرارها غيابياً، ويمكن تنفيذ الحكم في البلد الذي يقيم به الطبيب وفقًا للاتفاقيات الدولية في هذا الصدد، مضيفاً أنه في حال كان الطبيب لديه تأمين فيمكن السعي في التنفيذ على شركة التأمين.
وكان المواطن دخل المستشفى وهو يعاني آلام شديدة، وقد شخص الطبيب حالته بأنها “بواسير” وأجرى له عملية جراحية، غير أن الطبيب ارتكب خطأ طبياً لم يتمكن بموجبه من خياطة الجرح، ما تسبب في بعض المشكلات للمواطن، وصعوبة كبيرة في الإخراج، استدعت تحويله إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي.