مقتل 3 من حراس كهف الحوثي.. لهذا السبب تركوا زعيمهم وهكذا قُضي عليهم

كشفت مصادر أن القيادات التي لقيت مصرعها في صعدة، أمس، هم من قيادات حراسات كهف عبدالملك الحوثي في مران بمحافظة صعدة الحوثية معقل العصابة الكهنونية الإرهابية الإيرانية.

ووفقاً للمعلومات التي نقلتها مواقع يمنية، فإن صلاح محمد جعدار، وصلاح محمد علي بداش، وأحمد يحيى النعماني، قُتلوا في مواجهات مماثلة دارت في المنطقة ذاتها، فيما أشارت إلى أن “جعدار” من قيادات حراسات كهف عبدالملك الحوثي في مران، و”بداش” أحد المشرفين على الحراسات في المواقع الخارجية للكهف، بالإضافة إلى “النعماني”.
ويأتي مصرع حراس الكهف برهاناً جديداً على الانهيارات القوية التي تشهدها صفوف المليشيا الحوثية، وهو الأمر الذي دفع بقيادات حراسات كهف عبدالملك الحوثي في مران للخروج في محاولة صد تقدم قوات الشرعية والتحالف لتلقى مصرعها على الفور.
وكان قد أعلن الجيش اليمني فرض سيطرته على ميمنة ‏منطقة مران، معقل زعيم مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران عبد‏الملك الحوثي.‏
وقال مصدر عسكري يمني: إن قوات من اللواء ‏الثالث عروبة، فرضت السيطرة على ميمنة مران ‏وصولاً إلى مشارف حجة؛ مضيفاً أن ثلاثة من القيادات الميدانية ‏للمليشيا لقوا مصرعهم في معارك مع الجيش ‏الوطني بمران.‏
وأوضح المصدر، في تصريح نقله موقع “سبتمبر” ‏التابع للقوات المسلحة اليمنية، أن القيادات: صلاح ‏محمد ‏جعدار، وصلاح محمد علي بداش، وأحمد ‏يحيى ‏النعماني قُتلوا في مواجهات ضارية مع ‏قوات اللواء ‏الثالث عروبة في منطقة مران.