أدهم النابلسي متهم بالتطبيع مع “إسرائيل”.. ودعوة جديدة للمقاطعة

استنكرت حملة المقاطعة الأكاديمية والثقافية (PACBI) إحياء الفنان الأردني من أصل فلسطيني أدهم النابلسي حفلاً في قصر المؤتمرات في مدينة حيفا المحتلة، الجمعة الماضي. ووصفت الحملة بأن حفل النابلسي حفلاً تطبيعياً، وكتبت عبر حسابها على تويتر، (أن الفنان تجاهل كافة المناشدات الأردنية والفلسطينية الداعية لعدم التعامل مع سفارة الاحتلال، بغض النظر عن النوايا)، حسب موقع دنيا الوطن.

وأضافت الحملة في بيانها : (تخالف هذه المشاركة معايير المقاطعة التي تبنّاها المجتمع المدني العربي على مدى عقود، والغالبية الساحقة في المجتمع الفلسطيني، والتي تحثّ حملة جنسيات الدول العربية الشقيقة على مقاطعة سفارات العدو وممثلياته في الوطن العربي وعدم استصدار تأشيرة (فيزا) إسرائيلية لزيارة فلسطين التاريخية). وأكدت الحملة أن غالبية الفنانين العرب والعالميين ملتزمين بمعايير حركة المقاطعة الإسرائيلية BDS.

وجددت الحملة دعوتها للفنانين والمثقفين العرب والمؤسسات الثقافية العربية إلى مقاطعة المشاريع والأنشطة التطبيعية، سواء المقامة في دولة الاحتلال الإسرائيلي أو في الخارج، وبدون استثناء، وختمت:(إن التطبيع سلاح إسرائيلي يستخدم ضد شعبنا الفلسطيني وشعوبنا العربية لإضعاف نضالنا الشعبي وصموده).