CNN: لماذا يعتقد الإثيوبيون أن أبي أحمد نبي؟

في الساعة السادسة صباحاً، عندما وصل غوتاما هابرو إلى ملعب مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية، كانت الحشود تتوافد حتى تجمع حوالي 20 ألف إثيوبي في غضون ساعات.

“كان الناس من حولي يبكون”.. هكذا تحدث غوتاما، البالغ من العمر 28 عاما ويعمل بمختبر طبي، معتبرا أن “رؤية هذا المشهد كان حلما فأصبح حقيقة”.
لم يكن غوتاما في حفل موسيقي؛ بل كانت هذه المحطة الأخيرة في جولة بالولايات المتحدة لرئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، في 3 مدن أمريكية. وكانت هذه هي المرة الأولى التي يزور فيها واشنطن.

أكثر من 251 ألف إثيوبي يعيشون في الولايات المتحدة

أبي أحمد، البالغ من العمر 42 عاما، كان على موعد مع أكثر من 251 ألف إثيوبي يعيشون في الولايات المتحدة، في يوليو/ تموز الماضي، حيث كثير منهم في المنفى الاختياري، هربا من المواجهات العرقية والعنف وعدم الاستقرار السياسي في وطنهم. فيما يقول محمد أديمو، الناشط الذي فر إلى الولايات المتحدة في عام 2002 وأسس موقعا إخباريا تحت اسم OPride.com، وتم حجبه لسنوات في بلاده: “مستوى الأمل كان شيئا لم نشهده منذ انتخاب باراك أوباما”.
منذ توليه منصبه في الثاني من أبريل/ نيسان 2018، قاد أصغر رؤساء حكومات إفريقيا مجموعة من الإصلاحات الليبرالية المذهلة في إثيوبيا، والتي يعزوها كثيرون لإنقاذ البلاد من الحرب الأهلية.
لقد أطلق أبي أحمد سراح آلاف من السجناء السياسيين، وأوقف الرقابة التي كانت مفروضة على مئات المواقع، وأنهى حالة الحرب التي استمرت 20 عاماً مع إريتريا، ورفع حالة الطوارئ، وخطط لفتح قطاعات اقتصادية رئيسية أمام مستثمرين من القطاع الخاص، بما في ذلك الخطوط الجوية الإثيوبية المملوكة للدولة.

مظاهر الاحتفاء برئيس الوزراء الجديد

وشهدت البلاد العديد من مظاهر الاحتفاء برئيس الوزراء الجديد، ففي العاصمة أديس أبابا يتم لصق الزجاج الأمامي لسيارات الأجرة بملصقات أبي أحمد، في حين يقوم المواطنون بتغيير صورهم الشخصية على “واتس آب” و”فيسبوك” لشعارات موالية لأبي أحمد، وينفقون أموالهم على شراء قمصانه. ويقول إلياس تسفاي، وهو صاحب مصنع للملابس، إنه باع خلال الأسابيع الستة الماضية 20 ألف قميص (تي شيرت) يحمل وجه أبي أحمد بقيمة 10 دولارات للقطعة الواحدة.
في يونيو/ حزيران الماضي، حضر نحو 4 ملايين شخص مسيرة تقدمها أبي أحمد في ساحة ميسكيل في العاصمة أديس أبابا. ويقول توم غاردنر، الصحفي البريطاني الذي يعيش في أديس أبابا، إن هناك حماسة دينية تقريباً لما أطلق عليه اسم “الهوس بأبي أحمد”، موضحا: “الناس يتحدثون بصراحة عن رؤية ابن الله أو نبي”، وفقا لتعبيرهم.

ملابس أبي أحمد

ملابس أبي أحمد لا تجذب الانتباه في كثير من الأحيان. إلا أن الألوان الأرجواني أو الأخضر والذهبي التي ظهر بها في جولته في الولايات المتحدة لم تكن مجرد اختيار مألوف؛ بل كانت هذه الملابس خاصة بطائفة الأورومو في بلاده.
ويعد ذلك أمرا هاما؛ فأبي أحمد هو أول رئيس وزراء إثيوبي تنتمي لأكبر مجموعة عرقية في البلاد وهي الأورومو، التي تشكل ثلث سكان البلاد البالغ عددهم 100 مليون نسمة. ولدى إثيوبيا أكثر من 90 مجموعة عرقية، ولعقود من الزمان تم تنظيم سياسات البلاد على طول هذه الخطوط المثيرة للانقسام.