ظنوا أن الثعالب تعوي.. تفاصيل قتل سوريتين أمام منزلهما في بريطانيا.. وهذا ما كشفه شهود عيان

تعرضت سورية اسمها رنيم عودة، للطعن المتكرر بالسكين حتى القتل، هي ووالدتها البالغة 49 سنة، خولة سليم، بعد منتصف ليلة أمس الاثنين، في بريطانيا.

واقعة الطعن

وأعلنت الشرطة البريطانية، بعد ساعات، من واقعة الطعن، عن اشتباهها بأحدهم اسمه Janbaz Tarin ووصفته بأنه “صديق” سابق لرنيم التي تكبره سنا بعام. ونشرت الشرطة البريطانية، مقطع فيديو، للمكان الذي سقطت فيه السوريتان قتيلتين، وقد غطته الشرطة بخيمة لمنع المطر والريح من إزالة معالم ما حدث.

التفاصيل

وفي التفاصيل، أقدم جنباز تارين، البالغ 21 سنة، على تنفيذ جريمته المزدوجة في بلدة Solihull القريبة 10 كيلومترات تقريبا من مدينة “برمنغهام” في منطقة West Midlands بالوسط الغربي لإنجلترا، حيث تقيم عائلة الضحيتين منذ هجرتها من دمشق قبل 16 سنة، بحسب ما نقلت صحيفة “صنداي ميرور” البريطانية. وأكد الجيران، أنهم سمعوا وقت الحادث أصوات عويل، ظنوه لثعالب متجولة في الحي، وبعده سمعوا صراخا، هرع بعضهم على إثره ليجدوا رنيم وأمها في حالة لفظ لآخر الأنفاس أمام مدخل منزل قريب في الشارع نفسه من البيت المقيمتان فيه.

صراخ

وقالت جارة في الشارع نفسه: سمعت صراخ إحدى الضحيتين ثم رأيت الجاني يركض، وبعدها لمحته يغادر المكان فارا بسيارة فان”، فيما ذكر جار ثان أن كل شيء حدث بعد نصف ساعة من منتصف الليل. وأضاف: سمعت جلبة وصراخاً، فاعتقدت أنه من عائدين من سهرة في الخارج، لكني أدركت أن أمرا جديا حدث في الخارج حين طرقت الشرطة باب منزلي بعد وقت قليل، وطلب أفرادها إعارتهم بعض المناشف” كما قال. ووفقًا لـ “العربية”، يبدو أن الطاعن هو مهاجر من أفغانستان، بحسب ما يتضح من اسمه، كما من حساب “فيسبوكي” يحتوي على بعض النصوص بلغة البشتون.

New photos
New photos