مصر: بعد اتهام “ثري خليجي” لهما بالنصب عليه بـ125 ألف جنيه.. اعترافات مثيرة للعروس القاصر ووالدها

اعترف والد الفتاة المصرية القاصر، التي هربت بعد تزويجها بثري خليجي، بحصوله على 125 ألف جنيه مقابل زواج ابنته، قائلا: “أنا راجل لست على دراية بالتعليم، فأنا أعمل مزارع، ولم أشارك في تزوير عقد زواج ابنتي، فهي تزوجت زواجا شرعيا بحضور الأهل وتم عمل فرح وإشهار أمام أبناء الجميع”. وتم ضبط الأب والفتاة، في وقت لاحق، بعد تقدم رجل الأعمال الخليجي ببلاغ يتهم فيه والد الفتاة بالنصب عليه، مطالبا برد مبلغ المهر والمقدر بـ 125 ألف جنيه.

اعترافات الأب

وواصل الأب اعترافاته أمام النيابة المصرية قائلا: “الزواج تم بعقد عرفي نظرا لأن ابنتي باقي لها شهرين على أن تتم عمر 18عاما، وأن الزوج طلب مني تحرير العقد، حتى يتمكن من السفر وينهي إجراءات سفر ابنتي معه، ثم يتم تحرير عقد رسمي، فوافقته ولم أعلم أنني أخالف بذالك القانون”.

معاملة سيئة

وأكد “الأب” أن الزواج تم بمحض إرادة ابنته وموافقتها، ولكن الزوج كان يعاملها معاملة سيئة مما جعلها تنفر منه وتترك بيت الزوجية. من جهتها، قال العروس، إنها لم تفعل شيئا، فهي تزوجت بمعرفة والدها وأمام الجميع، وأن تلك الزيجة ضرتها نفسيا، وأنها أصبحت معلقة بين زواج عرفي، وزوج سافر خارج البلاد وتركها ولا تعلم مصيرها.