رغم مكابرة المسؤولين.. حسن روحاني يفاجئ الجميع بتصريح غير مسبوق أمام البرلمان الإيراني

أعلن البرلمان الإيراني الثلاثاء أن نوابه لم يقتنعوا بأجوبة الرئيس حسن روحاني حول أزمات الغلاء والبطالة وارتفاع أسعار العملة الأجنبية وانهيار العملة المحلية والركود والتهريب، وبذلك سترفع هذه التساؤلات الى السلطة القضائية للبت فيها، في حين ربط روحاني كل الأزمات بالمؤامرة وعقوبات ومواقف أميركا، معتبراً أن تظاهرات شهري ديسمبر ويناير الماضيين، شجعت الرئيس الأميركي دونالد ترمب على الانسحاب من الاتفاق النووي.

وقال “الاحتجاجات أغرت ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي”.
وأقر روحاني في كلمة له أمام البرلمان اليوم الثلاثاء، بفقدان الثقة بـ “إيران”، من قبل الشعب الإيراني، قائلاً: كثيرون فقدوا الثقة في مستقبل إيران بعد العقوبات الأميركية”، في إقرار بدا جلياً بآثار العقوبات الأميركية الموجعة على طهران على الرغم من بعض التصريحات المكابرة التي صدرت من قبل مسؤولين إيرانيين في وقت سابق.
لكنه شدد في الوقت عينه على أن طهران ستهزم المسؤولين في البيت الأبيض المعادين لإيران وستتغلب على المصاعب الاقتصادية.
إلى ذلك، ألقى بلائمة الأزمة الاقتصادية على “نظرية المؤامرة”، قائلاً: “السؤال الرئيسي هو لماذا تغير كل شيء بشكل مفاجئ بينما كانت البلاد تشهد تقدما طوال سنوات بكل المجالات؟”.
وتابع: “لن نسمح للأعداء بتنفيذ مؤامراتهم ضد إيران، لن نسمح لمجموعة من المسؤولين الأميركيين بتنفيذ مؤامراتهم ضد إيران”.