تغريدة غريبة لأحمدي نجاد.. دفاعا عن لباس نجمة تنس شهيرة

أثارت تغريدة الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد استغراب العديد من المغردين على تويتر سواء إيرانيين أو حتى صحافيين أجانب، فقد أتت “مبشرة” بالحريات، ومدافعة عن “حرية اللباس” من قبل رئيس دولة تفرض “الحجاب الإلزامي على النساء”، بل تعتقل كل امرأة تخالف هذا النظام المفروض منذ العام 1979 على كافة الإيرانيات، كما أتت من قبل رئيس سابق لنظام يمنع النساء من دخول الملاعب، ويفرض احتكاراً ذكورياً على كافة المدرجات والرياضات.

ففي تغريدة له مساء الاثنين كتب نجاد مدافعاً عن نجمة “كرة المضرب” الشهيرة الأميركية سيرينا ويليامز، و”ممتعضاً” من منعها ارتداء “اللباس الأسود” الطويل الذي اعتادت أن تلبسه في الآونة الأخيرة، واصفاً تلك الخطوة بأنها تقلل من احترام النجمة الرياضية.
كما “ندب” الحرية في العديد من البلدان، قائلاً: “بعض الأشخاص في جميع البلدان بما فيها إيران، لم يعوا المعنى الحقيقي للحرية”
يذكر أن إيران اعتقلت مراراً العديد من النساء لدخولهن الملاعب الرياضية، كما تلاحق الشرطة الدينية أي امرأة في الشارع، مرتدية لباساً لا يتوافق مع ما يراه عناصرها “حجابا صحيحاً وشرعياً”، ولعل عهد أحمدي نجاد عرف الكثير من تلك الاعتقالات.”
وفي ما يتعلق بسيرينا، يذكر أنها قطعت الاثنين أول خطوة نحو معادلة الرقم القياسي وإحراز لقبها الـ 24 في البطولات الأربع الكبرى بعدما فازت 6-4 و6-صفر على ماجدا لينيت لتحظى باستقبال رائع من المشجعين مع عودتها إلى بطولة أمريكا المفتوحة للتنس يوم الاثنين.
ولم تقدم سيرينا الأداء المذهل المعتاد منها على ملعب “آرثر آش” إذ تواصل بطلة أميركا ست مرات التعافي من فترة غياب طويلة بسبب إنجاب ابنتها الأولى لكن ذلك لم يمنعها من الانتصار.
وأبلغت سيرينا المشجعين أن قلبها تحطم بسبب عدم وداع ابنتها في الفندق قبل التوجه إلى المباراة بينما كانت تعاني في بداية المجموعة الأولى حتى كسرت إرسال اللاعبة البولندية لتتقدم 4-3.
كما يشار إلى أن لباس ويليامز الأسود كان أثار جدلاً، بعد أن أكد برنارد جيوديسيلي، رئيس اتحاد التنس الفرنسي، لمجلة التنس “أنه لن يتم قبول ذلك بعد الآن.” وبالتالي يبدو أنه لن يُسمح لبطلة التنس، بارتداء ملابسها السوداء (تشبه زي الغواصين)، في بطولة فرنسا المفتوحة في العام المقبل. وسيتم فرض نظام أكثر صرامة في توحيد الزي المعتمد من قبل الاتحاد.
وكانت سيرينا شددت أكثر من مرة على أن هذا الزي الأسود جعلها تشعر وكأنها “بطلة خارقة” في بطولة رولان غاروس، كما ساعدها في التأقلم مع مشكلة الجلطات الدموية، التي كلفتها حياتها تقريباً عندما أنجبت ابنتها.