راموس ورونالدو خضعا لعمليات تجميلية ناجحة.. تعرف على التفاصيل

لا تقتصر شهرة الرياضيين في القرن الـ21 على مهاراتهم الفنية ولياقتهم البدنية وأسلوبهم الفريد في أداء الرياضة الأكثر شعبية في العالم “كرة القدم”، بل تمتد إلى الشكل الخارجي أيضا. وكشف جراح التجميل، سولومون مايسوفيتش أبراميان، وطبيبة التجميل، ناديجدا ليونيدوفنا فيشيبانوفا، من “Frau Klinik”، لبرنامج (أصغر بعشر سنوات) على القناة الأولى الروسية، أن مجموعة من أشهر الرياضيين في العالم خضعوا لعمليات تجميل.

وقال سولومون أبراميان، إن التغييرات الواضحة على وجه كابتن منتخب كرة القدم الإسباني، وبطل العالم وأوروبا، سيرجيو راموس، تعود لعملية تجميل لأنفه. بعد أن تعرض لكسر فيه، ما كان السبب في خضوعه لعملية لإزالة الاضطرابات في جهازه التنفسي (الأنف) ولعملية تجميل وتصحيح لشكل الأنف. واستخدمت تقنية مغلقة في العملية (دون شقوق خارجية)، حيث يقوم الجراح في هذه الحالات بكل مراحل العملية من داخل الفجوات الأنفية دون أن يترك ندوبا خارجية. وهذا ما أدى في النتيجة إلى حصول نجم الكرة الإسباني على أنف مثالي يناسب وجهه في عملية تعد صغيرة ونوعية في آن واحد، حافظت على ملامح راموس الأساسية.

وعلقت ناديجدا فيتشيبانوفا على موضوع عمليات التجميل لراموس قائلة، إن سيرجيو راموس يتمتع بملامح ومعطيات طبيعية ممتازة بالنسبة لشكله، وهو لا يزال في سن الـ32، ومن المبكر اللجوء إلى عمليات تجميل. لكن، من الممكن إخضاعه لعملية بسيطة تغير شكل زوايا ذقنه للحصول على ذقن أكثر رجولية وتميزا. وقالت معلقة على إطلالة نجم الكرة، كريستيانو رونالدو (33 عاما)، كابتن المنتخب البرتغالي وبطل أوروبا: “إنه مثال ناجح لعمل مشترك لمجموعة من الجراحين المختصين في التجميل والأمراض الجلدية، الذين استطاعوا تخليص رونالدو من البثور في الوجه وتغيير في شكل الفك السفلي والعلوي بنجاح منقطع النضير لمظهر أكثر تناسقا، وأعتقد أن ذلك كله بفضل الزيارات المتعددة والمستمرة لأخصائيي أمراض الجلد والتجميل”.