دبي: موظفة تقرض زميلها 5 ملايين درهم على أمل الزواج منه فيتزوج صديقتها

“اشترت له شقة لتكون عشاً للزوجية فغدر بها وتزوج فيها زميلتها”.. تلك كانت خلاصة دعوى قضائية بثوب عاطفي نظرتها إدارة الخبرة وتسوية المنازعات التابعة لديوان حاكم دبي وتمكنت من التوصل لحلها رغم صعوبتها.

وأثبتت إدارة الخبرة أحقية موظفة تشغل منصبا رفيعا في شركة عالمية في مبلغ 4.5 مليون درهم من إجمال 5 ملايين، طالبت بهم زميلها في العمل، بعد أن ساعدته بهم على أمل الزواج منه، لكنه لم يفِ بوعده.
تعود تفاصيل القضية التي رواها مدير عام إدارة الخبرة هاشم سالم القيواني، إلى إقراض الموظفة زميلها الجديد في العمل مبالغ مالية على مدار عامين بهدف مساعدته بعد أن وقعت في حبه وكذلك دعمه بمبلغ 2.5 مليون درهم لشراء شقة لتكون عشا للزوجية بعد أن وعدها بالزواج، لكنه وفقا لتعبيرها “خان الود” ولم يفِ بوعده وتزوج زميلتها في العمل بالشقة.
وأشار إلى أن القضية كانت صعبة نظراً لعدم وجود أدلة أو مستندات، لكن بالالتقاء بالطرفين والتحري حول الحسابات البنكية، وبمراجعة طريقة سداد سعر الشقة مع المطور العقاري، قضت الإدارة بأحقية الموظفة في مبلغ 4.5 مليوندرهم من أصل 5 ملايين طالبت بهم.