لماذا تتعمّد خطوط الطيران إطالة زمن رحلاتها؟

كشف تقرير أن شركات طيران عالمية كبرى تقوم بزيادة وقت الرحلات في جداولها، في محاولة لتجنب دفع تعويضات للمسافرين في حال تأخرها عن الوصول إلى وجهاتها في الموعد المحدّد.

ونقل موقع “سكاي نيوز عربية” عن صحيفة “الجارديان” البريطانية، الإثنين، أن التقرير الذي رصد حركة الطيران على مدار سنوات، كشف أن شركات الطيران تضيف ما يصل إلى 30 دقيقة لزمن الرحلات؛ ما يقلل من احتمال دفع تعويضات عن التأخير.
وخلال السنوات العشر الماضية استغرقت أغلبية الرحلات الجوية وقتاً أطول مقارنة بالعقد الذي سبقه، وذلك لإيجاد الانطباع بأن المسافرين يصلون إلى وجهاتهم في الوقت المحدد تماماً.
وأشار التقرير إلى أن أغلبية شركات الطيران الكبرى أعادت ترتيب جداولها للتأكد من أنها تحافظ على الالتزام بالمواعيد، رغم التطور التكنولوجي الكبير في مجال الطيران خلال السنوات القليلة الماضية.
ورصد الباحثون متوسط زمن الرحلات في 125 مساراً تديرها شركات الطيران الكبرى عام 2009، وقارنوها مع العام الماضي، فوجدوا أن 76 مساراً تستغرق وقتاً أطول الآن.
وذكر التقرير، على سبيل المثال، أنه تمّ تمديد رحلات الخطوط الجوية البريطانية من مطار هيثرو في لندن إلى مطار بانكوك في تايلاند ونيويورك وسنغافورة لمدة 20 دقيقة.
وبينما تعتقد شركات الطيران أن إضافة 10 أو 20 أو 30 دقيقة إلى الرحلات ستحسّن الالتزام بالمواعيد، فإن ذلك سيكون محط سخط المسافرين الذين يبحثون دائماً عن ساعات سفر أقل.