اعلان

أمراض وأضرار تصيب من يطيل الجلوس دون حركة.. تعرّف عليها

Advertisement

ممارسة الرياضة شيء صحي، إلا أن هناك ما يضر بصحتك بدرجة كبيرة، قد تعود عليك بعواقب وخيمة، وهو الجلوس لأوقات طويلة، دون ممارسة أي نشاط غير الانهماك في العمل أو مطالعة شاشة تلفاز أو حاسوب.

نُذَكرك هنا بالأضرار التي قد تصيبك في حال قضاء ساعات طويلة بلا حراك.

  • يسبب ضررًا لقلبك لاحظ العلماء في دراسة قارنت بين مجموعتين؛ الأولى سائقون يجلسون معظم اليوم، والثانية عمال التوصيل أو الحراس، الذين لا يفعلون ذلك. وعلى الرغم من أن غذاءهم وأنماط حياتهم كانت متشابهة كثيراً، فإن المجموعة التي كانت تجلس معظم الوقت كانت عرضة للإصابة بأمراض القلب بمقدار الضعف.
  • يسبب الوفيات المبكرة الوفيات المبكرة بأسباب متعددة تزيد احتمالاتها إذا كنت تجلس لفترات طويلة، فلن تساعدك ممارسة الرياضة كل يوم مع تلك العادة، وليس هناك عذر لعدم الذهاب إلى الصالة الرياضية. إذا داومت على الجلوس الطويل فقد تكون ممن يموتون مبكرا.
  • احتمال الإصابة بالخرف إذا كنت تجلس كثيرا، فقد يبدو عقلك كما لو كان مصابًا بالخرف، كما أن الجلوس يرفع خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم والكولسترول المرتفع، والتي تلعب جميعها دورًا في الإصابة بهذا المرض. الحركة اليومية يمكن أن تساعدك أكثر من ممارسة التمارين الرياضية لتقليل مخاطر جميع هذه المشاكل الصحية.
  • استمر في الحركة من الصعب مواجهة آثار الجلوس الطويل بممارسة الرياضة، فلا يمكنك التخلص من تأثير الجلوس 7 ساعات في كل مرة، حتى لو مارست الرياضة 7 ساعات في الأسبوع، أي أكثر بكثير من الساعتين أو الثلاث المقترحة. لا تخسر كل هذا التدريب الشاق الذي قمت به في صالة الألعاب الرياضية، بأن تجلس على الأريكة لبقية اليوم. استمر في الحركة.
  • زيادة احتمال الإصابة بالسكري من المرجح أن تصاب به أيضًا إذا كنت تجلس طوال اليوم، ليس فقط لأنك تحرق سعرات حرارية أقل، لكن السبب هو الجلوس، يعتقد الأطباء أن الجلوس قد يغير الطريقة التي يتفاعل بها جسمك مع الأنسولين، وهو الهرمون الذي يساعد على حرق السكر والكربوهيدرات للحصول على الطاقة.
  • احتمال إصابتك بتجلط الأوردة تجلط الأوردة العميقة هي جلطة تتشكل في ساقك، غالبًا لأنك تجلس لفترة طويلة جدًا. يمكن أن تكون خطيرة إذا ذابت وتحركت في الدم ووصلت إلى الرئة. قد تلاحظ تورمًا وألمًا، ولكن بعض الأشخاص لا تظهر عليهم أي أعراض. هذا هو السبب في أنه يوصى بأن تفصل بين الجلسات الطويلة.
  • زيادة الوزن هل تشاهد التلفزيون كثيرا؟ وتتصفح الإنترنت لساعات طويلة؟ من المرجح أن تكون لديك زيادة في الوزن أو السمنة. إذا مارست الرياضة كل يوم، فهذا جيد، ولكنه لن يؤدي إلى نقص كبير في الوزن الزائد الذي اكتسبته نتيجة التحديق في الشاشات لمدة طويلة.
  • زيادة القلق يمكن أن تكون وحيدا، ومنغمسا في مشاهدة التلفاز. لو أرّق ذلك منامك، فقد يزيد من قلقك. زائد انك إذا بقيت لوحدك مدة طويلة قد يعزلك ذلك عن الأصدقاء والأحباء، وهو ما له علاقة بالقلق الاجتماعي. العلماء ما زالوا يحاولون معرفة السبب الحقيقي.
  • تحطم ظهرك وضع الجلوس يضغط بشكل كبير على عضلات ظهرك والرقبة والعمود الفقري. وهو يزيد سوءًا مع السمنة. ابحث عن كرسي مريح يدعم ظهرك في نقاط محددة مناسبة. لكن تذكر: بغض النظر عن مدى الراحة التي تحصل عليها ، فإن ظهرك لا يرتاح للجلسة الطويلة. انهض وتحرك لمدة دقيقة أو دقيقتين كل نصف ساعة للحفاظ على عمودك الفقري معتدلا.
  • يؤدي لدوالي الساقين الجلوس لفترة طويلة جدا يجعل الدم يتدفق إلى ساقيك. ويضع ذلك ضغوطًا إضافية على الأوردة، والتي يمكن أن تنتفخ وتنتفخ، وهو ما يسميه الأطباء الدوالي. قد تشاهد أيضا دوالي على شكل خيوط العنكبوت، ومجموعة من الأوعية الدموية المتناثرة في نقطة قريبة. عادةً لا تكون خطيرة، لكن قد يسببون ألمًا. يمكن أن يخبرك طبيبك عن خيارات العلاج إذا كنت بحاجة إليها.
  • إذا لم تحرك قدميك فقد تفقدهما كبار السن غير النشطين يحتمل أنهم أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام، وقد يصبحون عاجزين على أداء المهام الأساسية في الحياة اليومية، مثل أخذ حمام أو استخدام المرحاض. وبينما نجد أن التمارين المعتدلة لن تمنع ذلك، فأنت لست مضطرا إلى الخروج والركض في ماراثون أو متابعة المزرعة للبقاء نشطا، في سنواتك الذهبية. فقط لا تترك نفسك على الأريكة لساعات إذا جلست.
  • ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان قد تكون أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون أو بطانة الرحم أو سرطان الرئة. كلما جلست زادت الاحتمالات. المسنات لديهن احتمالات أعلى لسرطان الثدي. ولا يتغير ذلك الاحتمال حتى إذا كنت نشطًا جدًا. المهم كم الوقت الذي تقضيه جالسًا.
  • ماذا عليك أن تفعل؟ تحرك أكثر خلال اليوم، قف ومدد جسمك كل نصف ساعة أو قريبا منها. المس أصابع قدميك. خذ نزهة حول المكتب. قف في مكتبك لجزء من اليوم. استعمل مكتبا مرتفعا وضع جهاز الكمبيوتر الخاص بك فوق صندوق. تحدث إلى رئيسك في العمل عن شراء سير للجري. كل هذه الأشياء يمكن أن تساعد في وقف الآثار السلبية للجلوس لمدة طويلة، وأن تبقيك في صحة جيدة.