اعترافات مثيرة للطبيب المصري المتهم بتصوير فيديوهات مخلة للمريضات!

تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية من العثور على “فيديوهات جنسية” جديدة للطبيب المتهم بتصوير مريضاته .فيما تبحث حالياً عن السيدات اللاتي قام المتهم بتصويرهن للاستماع لأقوالهن. وكشفت مصادر أمنية مصرية إن الطبيب، أدلى باعترافات صادمة في التحقيقات، حيث أكد أنه “مهووس جنسياً”، ويستمتع بـ”مشاهدة السيدات عاريات”، لذا قام بتركيب كاميرا في غرفة الكشف لتصوير مريضاته، والاحتفاظ بفيديوهات مخلة لهن. وحسب ” العربية .نت” أضافت المصادر الأمنية أن الطبيب يعمل أستاذاً مساعداً بكلية الطب بجامعة المنصورة، ويمتلك عيادة في مدينة أجا، تقع بين معمل تحليل تمتلكه زوجته، وعيادة أخرى يمتلكها شقيقه.

وفي السياق ذاته قال الدكتور السعيد عبد الهادي، عميد كلية الطب بجامعة المنصورة، التي يعمل بها الطبيب المتهم إن الكلية في انتظار القرار النهائي للمحكمة، وفي حال ثبوت تهمة تصوير المريضات دون علمهن، سيتم تطبيق قانون تنظيم الجامعات على الطبيب، وفصله من وظيفته بالكلية والجامعة، وشطبه من سجلات عضوية نقابة الأطباء. وكانت أجهزة الأمن تلقت بلاغاً من زوج سيدة يفيد أنها توجهت لإجراء الكشف الطبي وخلال توقيع الكشف فوجئت به يلامس أجزاء من جسدها، كما فوجئت بكاميرا مثبتة في سقف غرفة الكشف، متصلة بجهاز كمبيوتر على مكتبه، وعلى الفور تحرر ضده المحضر رقم 4273 لسنة 2018. وداهمت قوة أمنية عيادة الطبيب وقامت بتفتيشها حيث تم العثور على 27 فيديو مخلاً لمريضات، كن يترددن على العيادة .