اعلان

تفاصيل رسالة خامنئي التي حملها وزير الخارجية العماني لواشنطن

Advertisement

Advertisement

يبدو أن الأزمة الاقتصادية جعلت آية الله علي خامنئي يقر بأن بلاده على حافة الهاوية، بعدما وقّعت الولايات المتحدة عليه عقوبات قاسية. نتيجة للعقوبات والأزمة الاقتصادية قررت الحكومة الإيرانية -بحسب موقع ديبكا الإسرائيلي- فتح حوار غير مباشر مع الولايات المتحدة الأميركية، لتعقد اتفاق نووي جديد. الموقع الإسرائيلي، أكد أن المحادثات غير المباشرة المتوقع أن يعقدها الطرفان ستتم عن طريق وساطة عربية، حمل فيها وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي رسالة طهران إلى جيمس ماتيس، رئيس البنتاغون وفقا لما نقلته وكالة سبوتينك. لعب حظر صادرات النفط دورًا أساسيًا في تغيير وجهة نظر خامنئي، حيث أكد “ديبكا” نقلًا عن مسؤولين لم يذكرهم تحذيراتهم للمرشد الأعلى الإيراني بأن العقوبات يمكن أن تتسبب بانهيار الاقتصاد الإيراني؛ ما أدى إلى استجابة الأخير.

تأتي موافقة المرشد الأعلى الإيراني وقت زيارة “بن علوي” إلى الولايات المتحدة الأميركية، ولقائه مع وزير الدفاع، جيمس ماتيس. جاء في التقرير، أن “اجتماع الوزيرين تركز على سبل تخفيف حدة التوتر بين واشنطن وطهران، بعد أن أعطى ترامب الضوء الأخضر لوزير خارجيته الأسبوع الماضي للطلب من “بن علوي” أن يساعد في فتح قناة حوار غير مباشرة مع طهران”. لقاء “بن علوي” ورئيس البنتاغون الأميركي، جيمس ماتيس، أعطى مساحة للطرفين لمناقشة رغبة إيران للتفاوض، والتي أكدها جواد ظريف لـ”بن علوي”، والذي بدوره بلغ بها ماتيس. أكد “بن علوي”، بحسب الموقع الإسرائيلي، رغبة إيران والولايات المتحدة في التفاوض بشأن اتفاق نووي جديد، والاتفاق بشأن العقوبات الاقتصادية على طهران.