اعلان

بعد سنة من حادث شقيقها.. رصاصة في قلب لبنانية يفجر لغزًا.. وهذا تفاصيل اتصالها الأخير!

Advertisement

Advertisement

فارقت الشابة اللبنانية فاطمة الكردي، الحياة في ظروف غامضة، وذلك بعدما قصدت لبنان لعقد خطوبتها على شخص اختارته شريكاً لها في الحياة.

وروى أقارب الشابة تفاصيل الأحداث الأخيرة التي سبقت وفاتها، مؤكدين أن فاطمة ابنة بلدة الخيارة أصيبت بطلقة في قلبها، خطفتها من وسط أحبائها، الخميس الماضي.
وفي التفاصيل، قال أحد أقارب فاطمة: “قبل نحو 17 يوما من وفاتها، قدمت وحدها من كندا الى لبنان لعقد قرانها على شاب سبق وتعرّفت إليه في منزل جدّها”.
وأضاف وفقًا لـ “النهار”: أمضت فاطمة أياماً وسطنا، كانت سعيدة جداً خلالها، وقبل يوم من وفاتها قصدت المطار للعودة الى كندا حيث تقيم مع عائلتها، الا أنها غفت في صالة الانتظار، لتقلع الطائرة من دونها وتعود أدراجها الى البيت.
وأكد أنه في ذلك اليوم، اتصل خطيب فاطمة بعمتها، اطلعها أنّه تلقى اتصالا من خطيبته أبلغته خلاله انّها تختنق، فسارع أفراد من عائلتها الى البيت، قرعوا الباب من دون أن تجيب، الأمر الذي اضطرهم الى خلعه، فوجدوها ممدّدة على السرير غارقة بدمها.
وأوضح قريب فاطمة أنها في تلك اللحظة كانت لا تزال الروح في جسدها، وتوجهوا بها الى المستشفى لكنها لفظت أنفاسها الأخيرة قبل أن تصل.
وعن لغز وفاتها نفى قريب فاطمة علمه بالسبب قائلًا: “لا نعلم ما حصل معها، ولكن سبق وتلقت تهديدات من خطيبها السابق، إلا أنه حتى اللحظة لا يبدو أن له علاقة بموتها”.
وأشار إلى أن فاطمة كانت تتابع دراستها في البث التلفزيوني، ووريت الثرى بعد وصول والديها من كندا، لافتًا إلى أنه قبل سنة من الآن توفي شقيقها علاء بعد عشرين يوما من قدومه إلى لبنان حيث دهسته سيارة.