شقيق المعلم الذي وُجد ميتاً يعرض صوراً يستدل بها على تعرضه للقتل.. ويؤكد: أصدقاؤه يعلمون ما لا نعلمه -فيديو

قال المواطن محمد الربعي، شقيق المعلم سعيد الربعي الذي عُثر عليه متوفى عند أحد الوديان في منطقة جازان، إن شقيقه كان ضحية حـادث جنائي ولم يجرفه السيل، عارضا بعض الصور لإثبات ذلك، ومطالبا بالتحقيق مع أصدقائه. وعرض الربعي صورا لموقع الحـادث، قال إنها تبرز دلائل مادية تثبت أن الحـادث كان جنائيا، مثل مؤشرات عراك في تفكك أحد أزرار ثوبه، وكذلك وجود حجر هُشمت به النافذة، والأبواب المشرّعة التي تشير لوجود أشخاص مرافقين لشقيقه، موضحا أن الجاني رماه في الوادي ليغطي على جريمته.

وشدّد الربعي على أن أصدقاء شقيقه الذين كان مرافقا لهم في جلسته قبل خروجه يعرفون أشياء لا يعرفها هو والجهات المختصة، حيث برر: “شخص متواجد معنا على صحنة واحدة وفي مكان واحد وخروجه من الاستراحة قبل نصف ساعة واختفى في القرية بعد نصف ساعة، هذه أمور توحي أن هنالك رابطا بين خروجه من الاستراحة ودخوله القرية، ما يعني أن الجريمة مخطط لها”. وأكد الربعي أنه لا يتهم أحدا بعينه، ولكنه يطالب بالدقة في البحث والتحقيق مع كافة الأشخاص والتأكد من كافة خيوط القضية.