اعلان

ضابط تركي يقتل لواء قطري داخل قصر الوجبة في الدوحة

Advertisement

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خلال ” الساعات الماضية” معلومات مفادها مقتل ضابط قطري يدعى اللواء ” محمد بن عبد العزيز بن ناصر العطية” نائب قائد قوات لخويا بطلق ناري في الرأس على يد ضابط تركي إثر مشادة بعد منعه من دخول قصر الوجبة من دون موعد مسبق.

ودشن مغردون هاشتاق على ” تويتر” بعنوان ” تركي يقتل ضابط قطري أدانوا خلاله الواقعة واستنكروا استعانة النظام القطري بقوات تركية .
وقال ” مغرد” الضابط التركي الذي قتل اللواء القطري محمد العطية بسبب مشادة ومنع للواء القطري من دخول قصر الوجبة وكأنه معتدي وليس في ارضه يبين لنا اعتماد النظام القطري على الحراس التركيين الذين قتلوا اللواء لحمايته من شعبه.
وتابع مغرد آخر ” الشعب القطري يتعرض للاستفزاز من القوات التركية في الدوحة انتشار كبير بالشوارع وترهيب الناس توقيف الناس والتحقيق معهم بلا سبب وتعطيل مصالحهم بحجة إجراء أمني روتيني! والآن مقتل ضابط قطري الله يرحمه.. أجرمتم في حق جيرانكم والآن في حق شعبكم!”.
وأضاف مغرد: الله يرحمه هذا الضابط هو ضحية السياسة الهمجية لتنظيم الحمدين الإرهابي الذي يريد أن يحول قطر من دولة عربية خليجية إلى مستعمرة فارسية تركية “.
وأردف ” مغرد” اليوم اسولف أنا وولد خالتي من قطر في الواتساب يقول ان العطية كان يبي يدخل للديوان الأميري ومعه قائد الحرس الأميري هزاع بن خليل الهاجري ورفضوا يدخلونهم الأتراك نزل العطية من السيارةورموه برشاش وتوفى على طول والهاجري نزل يبي يسعف العطية ورموه”.
وقال “مغرد” النظام يعيش مرحلة إهانة وبدوره يهين شعبه باستضافة القوات التركية والسماح لهم بقتل اللواء العطية بحجة أن ليس لديه موعد وكأنه ليس رجل امن دولة!! ومع ذلك تكتم كبير على الموضوع لان الحقيقة مؤلمة ومهينة للغاية.
وأضاف ” مغرد” ما يحصل في قطر دليل واضح على عدم وجود سيادة في قطر كيف لجندي تركي يقوم بقتل ضابط قطري هذا يعتبر إهانة للمواطنين القطرين بل إن المواطن القطري هو الأجنبي وأصبح التركي هو صاحب الديار تنظيم الحمدين قاد قطر للهلاك”.