عراقي في بريطانيا يبتز فتاة خليجية بعد حصوله على صورها عارية.. ويفاجئ شقيقها برسالة على الوتساب!

استدرج شاب عراقي يقيم في بريطانيا فتاة خليجية وتمكن من الحصول على صورها شبه عارية بعدما أقنعها بإرسالها له ثم أرسلها لشقيقها لينتهي الأمر برفع دعوى قضائية ضده بتهمة الابتزاز.

وحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية بدأت الواقعة بتعرف الفتاة “خليجية” على شاب عراقي يبلغ من العمر 21 عاماً عبر موقع تعارف على الانترنت، ونشأت بينهما علاقة عاطفية حتى أنها قضت بعض الأوقات مع أهله .
وتطورت العلاقة بين الشاب والفتاة حتى طلب منها الشاب أن يرسلان لبعضهما الصور بالملابس و بدونها لتؤكد له ثقتها به، ثم أخبرها أنه حذفها في حين أنه لم يحذفها وبعد ذلك توترت علاقتهما ووصلا للانفصال.فيما أرسل الشاب صور الفتاة لأخيها عبر تطبيق واتساب مرفقة برسالة نصية “احضرها إلى بريطانيا أنا أملكها الآن!” .
وشعرت الفتاة بالإحراج و الضياع و انعدام الثقة بالنفس تماماً، والخوف من المستقبل المجهول بعد أن علم شقيقها بالأمر، و فكرت بالفعل في الانتحار. إلا أن شقيقها اصطحبها وسافرا إلى بريطانيا و قدما دعوى قضائية ضد الشاب، و تم استجوابه بالفعل خلال التحقيقات و زعم كونه يتلقى علاجاً طبياً منذ فترة يجعله ينسى بشكل كبير.
خلال المحاكمة قال محامي المدعى عليه بأن موكله تعرض لجلطة منذ سنوات تسبب علاجه منها في جعله غير مدرك لما يقول أو يفعل بل و ينسى بشكل دوري، و بأن حالته الصحية تجعله غير مسؤول عن أفعاله و ما فعله كان بدافع تعلقه بتلك الفتاة.
وعلق القاضي بأن ما فعله الشاب هو مدعٍ للخذلان وأنه فعل يحمل الأذى و عرض أسرة كاملة للتوتر و الدمار الأسري حتى فكرت الفتاة في إنهاء حياتها بسبب ما فعله، وإذا كان فعل ذلك بدافع التعلق وأن إرساله صورها شبه العارية لأخيها أو للعامة هو أبعد ما يكون عن التعلق والتمسك بأي شخص.
واعترف الشاب بأنه استغل صوراً و مقاطع فيديو غير محتشمة للفتاة ليبتزها بهذا الشكل، و تم الحكم عليه بقضاء 10 أشهر في السجن مع عدم التعرض للفتاة .