اعلان

هكذا صورت ملكة سناب شات صديقها يحتضر مضرجاً بدمائه – صور

Advertisement

Advertisement

أنهت هيئة محلفين في محكمة بريطانية الجدل بشأن المتهمة فاطمة خان، الملقبة بـ”ملكة سناب شات“، إذ رأت أنها ضالعة في حادث مقتل صديقها الذي نشرت مقطع فيديو له غارقًا في دمائه.

وأثبتت الهيئة، بأغلبية 10 أصوات مقابل صوت واحد، أن فاطمة (21 عامًا) مذنبة بتهمة القتل غير المتعمد، وفق ما أوردته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).
وهذا الإثبات لا ينهي القضية تمامًا، فمن المقرر أن يصدر الحكم النهائي على فاطمة خان في 30 من يوليو/ تموز الجاري.
وتعود ملابسات القضية إلى نهاية عام 2016، عندما نشرت فاطمة مقطع فيديو لصديقها خالد صافي (18 عامًا) وهو يحتضر، على موقع “سناب شات” مع رسالة تحذيرية تقول فيها “إن هذا ما يحصل لمن يعبث معي”.
وفي جلسة الاستماع، تبين أن فاطمة رتبت مع عشيقها السابق رازا خان، لقتل صافي الذي تبين أنه تلقى عدة طعنات بالسكين أدت إلى وفاته.
وأظهرت كاميرات المراقبة في مكان وقوع الجريمة، فاطمة تصور مشهد الهجوم بهدوء، بينما كانت تتحدث على هاتف آخر مع شريكها في الجريمة الذي كان يحاول الهرب.
ومن المعروف أن جميع مقاطع فيديو “سناب شات”، تحُذف تلقائيًا في غضون 24 ساعة، غير أن إحدى متابعات فاطمة على الموقع، سجلت المقطع، واستُخدم بعد ذلك دليلًا رئيسًا في محاكمتها.
ونفت فاطمة تهمة التخطيط لقتل صديقها، وقالت إنها “شعرت بالخزي” لنشرها مقطع الفيديو لمقتله.
وقالت المدعية العامة كيت بيكس، إن فاطمة ذهبت صحبة صديقها صافي إلى مقهى كوستا، بالقرب من عملها في منطقة نورث أكتون، غرب لندن.
وأضافت: “بعد ذلك وصل رازا خان إلى حيث كانا جالسين حاملاً سكينًا كبيرة، وأخرج صافي مفكًا كان بحوزته، على ما يبدو، ثم اشتبكا لمدة 15 ثانية حسبما أظهرت كاميرات المراقبة”.
وأوضحت، أن صافي مات متأثرًا بجراحه، في حين أصيب خان بطعنات، لكنه فر هاربًا من موقع الجريمة، ومازال مكانه مجهولًا.