اعلان

باكستاني ثمانيني يثير سخط القضاء البريطاني بعد استغلال ابنته جنسيا لعقود وتنجب منه 3 أبناء .. هكذا فضح أمره!

Advertisement

Advertisement

قررت محكمة بريطانية حبس ثمانيني بريطاني من أصل باكستاني 4 أعوام ونصف بتهمة الاعتداء على ابنته جنسيا وإنجابه منها 3 أبناء.

وحسب صحيفة ” ذا صن ” البريطانية تلقت شرطة يوركشاير بلاغاً من زوج الضحية، يفيد بأن زوجته تعرضت للاستغلال الجنسي من والدها – باكستاني الأصل – لعدة سنوات وذلك بعد اعتراف الضحية لأبنائها وهي على فراش الموت بما فعله والدها بها لتكشف لهم عن والدهم الحقيقي .
وعندما تم مواجهة الأب الذي يبلغ من العمر 80 عاما بالاتهام الموجه له، أنكر علاقته بالأمر، و في المقابل طلب الزوج إجراء فحص دي إن إيه لإثبات عدم أبوته للأبناء الثلاثة .
وبعد إجراء الفحص الطبي تبين صحة البلاغ واعترف الأب في النهاية باستغلال ابنته الضحية التي ولدت في أوائل الستينيات بين 6 إخوة آخرين، ثم تزوجت في 1980 و سافرت معه وزوجها إلى بريطانيا .
وعلق المدعي العام بالمحكمة موجهاً حديثه إلى المتهم” أنت يظهر عليك أنك رجل طبيعي، ولكن بفعلتك هذه غدوت شخصاً غير مقبول بالمجتمع، غير مؤهل للانخراط بالمجتمع وقد يعرض كل من حوله للخطر”.
وفي نفس السياق علق أحد الأبناء على الواقعة قائلا ” هذا الشخص مسيء لنا جميعاً و لقد أثر علينا جميعاً نفسيا و اجتماعياً، ونحن نصارع للثأر منه لوالدتنا تكريماً لها، وطالب بتسليط الضوء على مثل هذه الأفعال ليتشجع كل من يتعرض لهذه الجرائم لفضح مرتكبها .
وأضاف: بالنسبة للزوج فهو كان لنا نعم الأب ومهما فعلنا لن نستطيع أن نرد له الجميل، فلقد عاملنا كأبنائه ولا يزال.