استشهاد وكيل رقيب “الزهراني” بالحد الجنوبي.. وزملاؤه يتناقلون قصائده التشجيعية

استُشهد مساء أمس الاثنين وكيل رقيب أحمد صالح يحيى الزهراني، من أفراد القوات البرية، وهو يدافع عن تراب وطنه في الحد الجنوبي بمنطقة جازان، مقدمًا روحه فداء للدين ثم المليك والوطن. وذكرت مصادر أن وكيل رقيب، أحمد الزهراني، استشهد مغرب أمس الاثنين، في جبل طياش بالخوبة، بمنطقة جازان، عندما كان يقوم بمهامه العسكرية على الحدود الجنوبية للمملكة. يُذكر أن الشهيد “الزهراني” يبلغ من العمر 32 عامًا، يسكن قرية الجماجم التابعة لمحافظة المندق بمنطقة الباحة، ومتزوج، وله طفلان من الأبناء الذكور.

ومن المقرر أن يشيع جثمان الشهيد، غداً الأربعاء عقب صلاة العصر بالقرية ذاتها، ليكون الشهيد الثالث التي زفّتهم قرية الجماجم منذ انطلاق عاصفة الحزم وإعادة الأمل، والذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم في سبيل الوطن وأمنه واستقراره. وتناقل عددٌ من زملاء “الشهيد الزهراني” والذي يجيد لون العرضة الجنوبية عدة قصائد وطنية للشهيد على اللون ذاته وهو يلقيها على مسامع زملائه من باب التشجيع لهم قبيل استشهاده، لتذكيرهم أنهم على الثغور دفاعًا عن دينهم ثم وطنهم ومقدساته. من جانب آخر، جدد ذوو الشهيد “الزهراني” البيعة لخادم الحرمين الشريفين ولولي عهده الأمين، مؤكدين أنهم جميعًا في خدمة الدين ثم الملك والوطن، سائلين الله – عز وجل – أن يديم على الوطن نعمة الأمن والأمان في ظل القيادة الرشيدة، وأن ينصر جنودنا البواسل المرابطين على الحد الجنوبي ويسدد رميهم ويربط على قلوبهم.