اعلان

أسرة الطفل الذي تعرض لـ صعق كهربائي تتخذ أول إجراء ضد الكهرباء

Advertisement

Advertisement

صعدت أسرة الطفل عبدالرحمن الحسني – 5 سنوات- الذي احترق في صعق كهربائي من كابينة مكشوفة مجاورة لمسجد بحي الوزيرية، من شكواها تجاه شركة الكهرباء، للمطالبة بمحاسبتها، إذ قدمت بلاغًا إلى مركز شرطة الجنوبية التي باشرت التحقيق في الحادثة بتقييد إفادة الطفل، وكيفية وقوع الحادثة، ومعاينة الكابينة المتسببة في حرق الطفل.

وفيما تحسنت حالة عبدالرحمن كثيرًا، حسبما أوضح عمه المهندس خالد الحسني، بعد تلقيه العلاج في المستشفى، مشيرًا إلى أنه بدأ يعي ما حوله من حضور، غير أنه لايزال في وحدة العناية بالحروق، بحسب “عكاظ”.
وأوضح أن الأسرة قررت تصعيد الأمر قضائيًا، بعدما تلقت شرطة الجنوبية بلاغًا رسميًا بالواقعة من مستشفى الملك عبدالعزيز عن تعرض الطفل لحروق من الدرجتين الثانية والثالثة، بنسبة 15% من جسده.
وأضاف: نقله والده إلى مستشفيات خاصة عدة، لكنها اعتذرت عن استقبال حالته لعدم وجود الطبيب المختص في مثل هذه الحالات الحرجة، وتم نقله ‏إلى مستشفى الملك عبدالعزيز وتنويمه، وخضع لأولى العمليات.