بعدما أكدت عبر فيديو دعوتها حضور مهرجان “ديار العز” بالباحة .. “مدير المهرجان”يهاجم حليمة بولند: صنعتم منها شيء وهي لاشيء!

كشفت الإعلامية الكويتية حليمة بولند، أن المنتج خالد منقاح، هو من نسق معها لحضور فعاليات ديار العز بالباحة، مؤكدة في حسابها ببرنامج سناب شات، تلقيها دعوة للفعاليات، وتحويل المبلغ المالي وتذاكر الطيران قبل حضورها. وكان إعلان بولند حضور فعاليات ديار العز بالباحة أثار حالة من الجدل، وتم تداول ذلك في أوساط المجتمع بين متسائلٍ عما ستقدمه، فيما نفى مسؤولو فعاليات ديار العز بالباحة دعوتها، بينما ذهب المنتج خالد منقاح لاحتمالية وجود حاقد على “ديار العز” نسّق معها للحضور وذلك لإحراج مسؤولي الفعاليات، مؤكداً عدم توجيه الدعوة أو التنسيق إطلاقاً، ليتبين أنه شخصياً من نسق معها، بتأكيد بولند نفسها ذلك.

وتعود تفاصيل القصة التي أصبحت حديث المجالس بالباحة في تناقضاتها لإعلان بولند عبر حسابها بالسناب شات عن وصولها للباحة للمشاركة في فعاليات ديار العز، وهو الأمر الذي نفاه في وسائل الاعلام سعيد الغامدي مدير عام فعاليات ديار العز. وقال: زوار ديار العز عددهم يومياً أكثر من 3000 زائر هل هنالك أحد شاهد حليمة بولند بديار العز وهل يعقل 3000 زائر لم يلتقط أحدهم حتى صورة واحدة؟. وأكد أن حضورها للباحة لأجل التقاط الصور مع الفتيات بـ “مشغل” بقوله: حليمة صحيح حضرت للباحة وتصورت مع مجموعة من الفتيات بأحد المشاغل لتثبت زيارتها لديار العز والمنسق لها أيضا صرح بحضورها ديار العز، متسائلاً: هل يوجد ولو شخص واحد على الأقل شاهد المنسق بديار العز ولكن حسبي الله ونعم الوكيل، وطالب الغامدي الإعلام بنقل الحقيقة أمام الناس لينهي هذه الشائعات المغرضة.

كما قال مؤخراً متحدث المركز الإعلامي لمهرجان ديار العز بالباحة محمد الزهراني: تم الإعلان مسبقاً قبل وصول حليمة بولند في الباحة أن ما يتم تداوله من أخبار حول دعوتها غير صحيح وليس لدى إدارة فعاليات ديار العز أي علم بذلك، ولم يبرم معها أي عقد عمل أو استضافة. ونفى المنتج خالد منقاح دعوتها لفعاليات ديار العز ومرجّحاً وجود حاقد على ديار العز نسّق معها للحضور وهو لإحراج مسؤولي الفعاليات أو يريد الايقاع بديار العز، وقال: لها عمل معي خاص في فيلم سينمائي ومشروع مسرح ومهرجان بالطائف، ولَم يُقدَّم لها دعوة حضور أو تنسيق لديار العز بالباحة. وحول إعلانها الحضور للباحة أفاد منقاح: ربما سمعت عن فعاليات الباحة أو تحب الباحة أو أن هناك متطفلا حاقدا ويريد الإيقاع بديار العز وقام بالدفع لها لأجل الإعلان – وهي مسكينة ما تدري ايش الناس فيه – ولكنها لم تبلغني بأي شيء حول ذلك.

وبعد كل تلك التصريحات والنفي والغموض أعلنت حليمة بولند عبر حسابها الشخصي وبالمستندات والرسائل الصوتية مع المنسق تلقيها الدعوة من المنتج السعودي خالد منقاح وأنه هو من طلب منها إرسال تلك الرسالة: “انتظرونا بفعاليات ديار العز بصيف الباحة بغابة رغدان”، وتحويل المقدَّم وحجز التذاكر ذهاباً وإياباً والإقامة في الفندق ثم تسليمها باقي المبلغ المتفق عليه في مظروف. وأكدت أنه وبعد تحويل مقدّم عقدها ألغت رحلة لها للبنان ثم قبرص مثمنة لمسؤولي ديار العز إلغاء الفعالية وأن ذلك لأجل سلامتها حتى لا يحدث تدافع – بحسب بولند – كما شكرت القائمين على الفعاليات الذين لم يقصروا في كرم الضيافة والمبالغ المالية على حد قولها.

وبعد إعلان بولند اختلفت تصريحات مسؤولي الفعاليات، حيث قال سعيد الغامدي مدير عام فعاليات ديار العز وبتذمر وفقًا لـ “سبق”: حليمة بولند صنعتم منها شيء وهي لاشيء، وأقرّ الغامدي بتوجيه الدعوة قائلاً: وُجهت لها الدعوة في البداية لأجل الحضور ونُسق معها لتأتي وكان هناك أُمسية نسائية عن طريق إحدى الجمعيات وحفل نسائي ولكن أُلغي الحفل النسائي من قِبَل الجمعية وبُلّغت حليمة قبل حضورها بـ 3 أو 4 أيام، ولكن هي قالت أنا لدي جمهوري ولا بد لي من الحضور للقاء جمهوري فرفضنا مقابلتها لجمهورها في ديار العز فالتقت بجمهورها في أحد فنادق بلجرشي. وحول تصريحه الماضي لوسائل الإعلام ونفيه توجيه الدعوة لها وتناقضه مع تصريحه الحالي أفاد: أنا أكدت أنها لم تدخل ديار العز وكان ذلك بعد تصريحها بدخول الفعالية وحضور الفعالية. وحول التكتم الكبير وعدم بيان الحقيقة من المنظمين منذ البداية عبر وسائل الإعلام قال الغامدي: لم نتكتم نحن أكدنا عدم دخولها للفعاليات ولَم ننف زيارتها للباحة وأنا أتحدث عن ديار العز وليس المنطقة عموماً.