بهذا التهديد.. الهند توجه ضربة قاسية لآبل

منحت الحكومة الهندية شركة آبل وشركاءها من الشركات المزودة لخدمات المحمول مهلة نهائية تنتهي بحلول شهر يناير/كانون الثاني 2019 للالتزام بالقوانين الجديدة لمكافحة الرسائل غير المرغوب فيها، وإلا سيتم حظر هواتف آيفون من العمل ضمن الشبكات الخلوية في البلاد، حيث انتظر مستخدمو الهواتف الذكية في الهند، الذين حاصرتهم المكالمات والرسائل غير المرغوب فيها، سنوات لكي تسمح شركة آبل للحل الذي تطوره الحكومة لمكافحة الرسائل غير المرغوب فيها على أجهزة آيفون.

وأفاد تقرير جديد أن هيئة تنظيم الاتصالات الهندية TRAI قضت سنوات في محاولة حل الشكاوى المزعجة المرتبطة بالهواتف الذكية، مما دفعها إلى تطوير تطبيق يسمى “عدم الإزعاج” Do Not Disturb، والذي يهدف إلى إيقاف مرسلي الرسائل غير المرغوب فيها.
وكانت شركة جوجل قد سمحت بتوفير تطبيق DND ضمن متجر نظام أندرويد المسمى جوجل بلاي Google Play بدءًا من عام 2016، لكن شركة آبل رفضت السماح للتطبيق بالتواجد ضمن متجر تطبيقات iOS المسمى آب ستور App Store بسبب الخصوصية، حيث أن التطبيق يتطلب الوصول إلى سجلات المكالمات والرسائل الخاصة بالمستخدم.
وتطلب هيئة تنيظم الاتصالات الهندية TRAI من جميع شركات الاتصالات الهندية مثل Airtel و Vodafone و Jio السماح لجميع مستخدمي الهواتف الذكية في البلاد بتثبيت أحدث إصدار من تطبيق DND على أجهزتهم التي تعمل بنظام أندرويد أو آي أو إس، وتحدد لائحة جديدة نشرت يوم أمس موعدًا للتنفيذ مدته ستة أشهر، أي يوم السبت 19 يناير/كانون الثاني 2019، وتطلب الهيئة من شركات الاتصالات إلغاء تفعيل الأجهزة غير المطابقة من شبكاتها في تلك المرحلة.
وتشير الهيئة في اللائحة الجديدة: “يضمن كل مزود خدمة، في غضون ستة أشهر، أن تدعم جميع أجهزة الهواتف الذكية المسجلة على شبكته الأذونات المطلوبة لتشغيل التطبيق على النحو المنصوص عليه في اللوائح والأنظمة، وإذا لم تسمح هذه الأجهزة بتثبيت هذا التطبيق على النحو المنصوص عليه، فعلى مقدمي الخدمة إلغاء هذه الأجهزة من شبكات الاتصالات الخاصة بهم”.
وحاولت شركة آبل على مدار العام الماضي حل هذه القضية، وذلك بالرغم من أنها لم تكن مستعدة لقبول مطالب الحكومة الهندية، حيث وافقت في شهر أكتوبر/تشرين الأول على التعاون مع TRAI في بناء تطبيق DND، لكنها امتنعت عن مشاركة سجلات المكالمات والرسائل، وفي حال استمرت آبل في منع إدراج تطبيق DND 2.0 المطور من قبل هيئة تنظيم الاتصالات الهندية TRAI ضمن متجر آب ستور، فذلك يعني أن تفقد جميع هواتف آيفون في الهند إمكانية الوصول إلى شبكات الجيل الثالث وشبكات الجيل الرابع وحتى شبكات الاتصالات الأساسية.
ويفترض أن تتعاون آبل بسرعة مع السلطات الهندية عبر السماح بتطبيق ترشيح الرسائل والاتصالات غير المرغوب فيها، وذلك من أجل تجنب الحظر والتأكيد على تصريحاتها العامة المتكررة بأنها تلتزم بقوانين كل بلد تزاول فيها نشاطًا تجاريًا، كما قد تساعد هذه الخطوة في زيادة أعمال الشركة، حيث أفادت التقارير أن آبل واجهت ركودًا خلال العام الماضي فيما يتعلق بمبيعات أجهزتها ضمن الهند، وذلك بالرغم من جهودها لبناء مصانع محلية وخفض أسعار أجهزة آيفون داخل الهند.
تجدر الإشارة إلى تفاقم مشكلة المكالمات والرسائل غير المرغوب فيها ضمن الهند، حيث يحصل العملاء الهنود على معدل يومي يتراوح بين خمس وعشر مكالمات غير مرغوب فيها والكثير من الرسائل، بالإضافة إلى انتشار الرسائل المضللة التي يجري تداولها عبر خدمة التراسل الفوري واتساب، والتي أدت إلى حدوث جرائم إعدام لناس أبرياء، مما دفع الشركة إلى اختبار ميزة للحد من عدد الرسائل القابلة لإعادة التوجيه، بالإضافة إلى تمويلها لأبحاث حول انتشار المعلومات المضللة وتشغيل حملات إعلانية للسلامة العامة وإقامة ورشات عمل لمحو الأمية فيما يتعلق بالأخبار.