ما فعلته أمر طبيعي.. عبده خال عن الفتاة التي احتضنت ماجد المهندس على المسرح: أجرمتم في حقها!

رأى الكاتب عبده خال أن كثيرًا من الناس أجرم في إيذاء فتاة (سوق عكاظ)،بعدما قامت بفعل انفعالي، مشيرًا إلى أن الشتامين والساخرين والمقلدين والساخطين لم يقفوا على أبعاد الفعل فحسب، بل تجاوز الأمر لما هو أبعد من ذلك.

وقال الكاتب خلال مقاله المنشور بـ “عكاظ”، والذي جاء تحت عنوان “ارحموا الفتاة”: قبل الحديث عن السبب وراء الفعل علينا التنبه أننا نعيش في غرفة واحدة اسمها العالم، وشبابنا ومراهقونا يتبادلون سلوكيات ما يحدث في أي بقعة جغرافية.
وأضاف: عندما تقوم فتاة في أمريكا أو في فرنسا أو في بيروت باحتضان مطرب ويتم تناقل المشهد (على أنه فعل طبيعي هناك)، فربما يتخمر هذا الفعل في ذهنية مراهقة في بلادنا وتقوم بنفس الفعل على أنه أمر طبيعي، بينما هو في الحقيقة خلاف ذلك.
وأوضح خال أن هذا هو التفسير الطبيعي لما حدث، ولأنها صغيرة وغير مستوعبة خطورة الفعل الذي أحدثته (وحتى لو كانت مستوعبة) هي في وعاء عالمي يمارس أفراده الفعل الواحد من غير غضاضة.
وتابع: ولأننا مغمورون في هذا الوعاء، فإن المشاهير مطلب كل معجب، ولأن المشاهير تمت صناعتهم ليكونوا (نجوما)، ولهذا عندما يقدم نجم غنائي أو كروي على المسرح، على الجهة المنظمة حماية النجم ومنع المعجبين والمتطفلين من الوصول إليه، حماية له ولمن يقدم على إظهار إعجابه بالطريقة غير اللائقة.
وختم الكاتب مقاله بقوله: هذا ما كان يجب النظر إليه تجاه فعل الفتاة، وأن يكون الحكم وفق معطيات عدة رؤى للفعل نفسه، أي إيجاد مساحات واسعة لمعرفة سبب التصرف، الذي نعتبره فعلا شاذا حدوثه في مجتمعنا.