حادث لوس أنجلوس.. شجار عائلي تَحَوّل لاحتجاز رهائن وقتيلة

أعلنت الشرطة الأمريكية أن مسلحاً أطلق النار على جدته وشخص آخر، تحصن، السبت، داخل متجر في لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا الأمريكية؛ حيث قتل امرأة قبل أن يتم توقيفه.

وقال السرغنت في الشرطة، باري مونغوميري: إن “مشتبهاً به تَوَرّط في شجار عائلي قاده إلى إطلاق النار على جدته وسيدة أخرى في المكان”.
وأضاف أن “المشتبه به فرّ من المكان بسيارة جدته واقتاد السيدة الأخرى معه” قبل أن يدخل إلى متجر “تريدر جوز” بعد “إطلاق نار شارك فيه شرطي”.
وقال رئيس البلدية، إيريك غارسيتي: إن سيدة قُتِلت في المحل التجاري، وأعلنت وفاتها على الفور؛ مضيفاً: “يؤسفني أن أبلغكم بوفاة شخص في الداخل، هو امرأة”.
وتحصّن المشتبه به داخل المتجر مع عدد مجهول من الأشخاص، وكتبت الشرطة في تغريدة على حسابها على “تويتر”: “نجحنا في توقيف المشتبه به بلا حوادث”.
ووفق “رويترز”؛ ففي وقت سابق، كتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة، أنه “يراقب عن كثب عملية احتجاز رهائن محتملة في لوس أنجلوس”.
ووصف ديفين فيلد، الذي كان شاهداً على الحادث، في سلسلة تغريدات: “كنت أمشي عندما صدمت سيارة عمود ضوء في الشارع أمام المدخل”؛ موضحاً أن الرجل “خرج وبدأ إطلاق النار على رجال الشرطة”.
وأضاف أن المسلح “توجّه إلى الباب الخلفي (للمحل التجاري) واحتجز رهائن”.
وتابع: إن “الموظفين تسللوا بهدوء من أبواب النجاة”؛ مشيراً إلى أن “أحد الموظفين تَحَدّث عن وجود دماء في كل مكان على الأرض بدون أن نعرف مصدرها”.